منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 الحرب الأمريكية ضد مصر ...بقلم/كامل عشرى.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2044
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: الحرب الأمريكية ضد مصر ...بقلم/كامل عشرى.   السبت مايو 24, 2014 6:59 am

السلسلة الحرة (5)
‏13 مارس، 2014‏، الساعة ‏12:17 صباحاً‏
الحرب الأمريكية ضد مصر
وإشارة البدء  للعمليات واسعة النطاق صواريخ موجهة من حماس لإسرائيل



هذه الخريطة في الأسفل مسرح العمليات التي نشرناها في أجزاء الطابور الخامس قبل سقوط الرئيس المخبول وإشارة البدء فيها بشكلها الشامل صواريخ كرتونية موجهة لإسرائيل كما في الخريطة .. لن يواجهونها إسرائيل في الوقت الحالي سوى بغارات شكلية .. ولكن لو فشلت حماس وباقي المليشيات في إحداث فوضى على الحدود وفي الداخل المصري أثناء وبعد 19 مارس القادم فسوف تطيح بحماس وستجتاح بعض المناطق في غزة وتكويهم بالعقاب



ففي يوم 28 إبريل 2013 تحديداً ذكرت في الجزء السادس من الطابور الخامس بالثورة المصرية
هذه العبارات :
سنضع نقاط هامة لطبيعة المرحلة :

  • أولاً:  أنتم على مشارف حرب تفوق  حرب 73 فهي مليئة بالخيانة من بني عروبتكم كما حدث في 48  ومليئة بتحالفات دولية ضدكم مثل 56 ومليئة بخيانة من بني جلدتكم مثل 67  فعليكم أن تواجهوا اختياركم


  • ثانياً: الجبهة الداخلية أهم من قوة الجيش وعليها الاعتماد على نفسها


  • ثالثاً:  ما هو مؤكد  أن المواجهة قادمة

بهذه العبارات الغريبة كنت أصف المرحلة .. فلم يكن أحد يتصور طبيعة المرحلة .. واستهانوا بالمسألة بل ما زال البعض لم يدرك طبيعتها ومن لا يريد أن يدرك حتى الآن ..



وقد تناولنا في الجزئين السابقين أنواع الحروب من الجيل الأول حتى الجيل السادس .. فمصر تتعرض لحروب الأجيال الرابع والخامس والسادس كمرحلة أخيرة بشكل تجريبي بشكل يبدو طبيعياً فالتجهيز والعمل على إصطناع كوارث تبدو طبيعية جاري على قدم وساق وسد النهضة ليس خارج السياق


ولكن في هذا الجزء لن نتناول التفاصيل ولكن سنحاول فقط وصف تحركات الطرفين ..



فمبدئياً الجميع ما عدا من يديرون المعركة أدوات بإستثناء عميل إرتضى بكامل إرادته الإنضمام لمعسكر الأعداء حريص على إنجاح مخططهم وكأنه من جنود المارينز .. وما أشقى من هو مسحور بين عشق التغريب ومن هو مسحور تحت يد شيخ أو مرشد أو إرهابي حقير ظناً أنه الدين يظن مفتاح الجنة من نسخة واحدة مع هذا العويل .. وأما من فطن مايحاك بنا وهم قليل فلم يدخر وسعاً في أن يكون جندي في جيش مصر ولو بالكلمة حتى لو بأقل القليل

إذن هي معركة بمعنى الكلمة .. ومن لا يراها فهو مجرد في مصر نزيل بماركة سائح لا يعنيه منها إلا ما يريد وهمه أن يراه .. فخديعة الأمس وخديعة اليوم واحدة والهدف أرض الميعاد


فالخطة الغربية رغم تعثرها تمر بنجاح ويفوح في المنطقة رائحة الدماء فعلى مر العصور سعى البعض لامتلاك العالم بالقوة العسكرية فهي قوى استعمارية ولكن اكتشفت أن القوة والقوات غير كافية وحدها كي تسيطر لذلك ابتكروا مفهوماً جديداً لتنفيذالمشروع فعليهم أن يخلقوا الأضداد ويضعوا المتعطشين للدماء في الأماكن المناسبة حول العالم فيصبح الجميع في مواجهة دموية وفوضى عارمة ثم ينادي منادياً من هو مغلوب فأنتصر فهناك عبيد تحسب أن أمريكا إله .. ويظل محور الشر يغذي المعركة ليكون المواطن العادي جاهزاً لتلمس النجاة من خلال استدعاء المنقذ لهذه الشعوب المطحونة في الدماء فيفسحوا له الطريق بل يستقبلوه بالورود وهو يطحن جيوش بلادهم ويدعوهم للانضواء تحت رايته في حكومته العالمية التي يشكلها ببطء ودهاء


فدورك أيها الفيسبوكي والإعلامي الوسيط في هذه المنظومة لا يزيد عن إنزال السخط والحنق العام وإستقراره في نفوس وقلوب المصريين ليأتي يوماً يكون هناك إمكانية الدفع للغضب والفوضى .. فال ف و ض ى هي المبتغى

ودون أن تشعر تكون أنت وغيرك مردد للمواد التي يسربونها لك حقيقة أو خيال وبتضخيمها ستصبح حقيقة بتكرارها .. فأنت دون أن تدري تصبح جندي من جنودهم وأداة من أدواتهم .. فعليك التأكد أولاً ثم تنتقل لمرحلة الفعل بالبلاغ الفعلي عن المخالفة .. وإما تتأكد من العكس فتنفيه .. فكلنا نقع في هذا الفخ فلا تكون جندي للشيطان دون أن تدري


فلابد أن يجهزوا دائماً لك المتضادان كما هي رأسي النسر في الماسونية ويفضوا في النهاية لجسد واحد وهو النظام العالمي والدولة العالمية الواحدة بقيادة إسرائيل وكي نفهم ما يجري لا بد أن نحل الألغاز .. فهي حرب حقيقية  القيادة المركزية فيها قابعة في أمريكا تدير المعركة التي إشتدت في الأونة الأخيرة وتم تطوبر الهجوم فأمريكا تحاربنا ومن وراء الستار إسرائيل بقيادة مركزية تقبع في أمريكا وأدارت حرب بدءاً من العبور في الداخل المصري .. فقد أجادوا الحيلة وانطلت علينا فكانت شعارات 25 بناير قول حق يراد به كل الأباطيل لتسهيل عبور المارينز وتخطي الحصون والتحضير لتطوير الهجوم لهدم باقي المعاقل .. القضاء .. الشرطة .. أجهزة المعلومات..  الجيش .. ومن قبلهم وبعدهم تدمير الجبهة الداخلية  
- رابط تطوير الهجوم ضد الجيش

7. https://www.facebook.com/notes/كامل-عشري/الطابور-الخامس-في-الثورة-المصرية-حصان-طروادة-7/448426421910049
-   رابط تطوير الهجومضد أجهزة المعلومات
8. https://www.facebook.com/notes/كامل-عشري/الطابور-الخامس-في-الثورة-المصرية-حصان-طروادة-8/449332228486135
- رابط تطوير الهجوم ضد القضاء
9. https://www.facebook.com/notes/كامل-عشري/الطابور-الخامس-في-الثورة-المصرية-حصان-طروادة-9/450393888379969
- رابط تطوير الهجوم ضد الجبهة الداخلية
10. https://www.facebook.com/notes/كامل-عشري/الطابور-الخامس-في-الثورة-المصرية-حصان-طروادة-10/451369574949067
 
ومن كان يتصور أن الأمور كانت ستقف عند حد وصول الإخوان للحكم فهو واهم ..  فكل ما يفعلوه الآن كانوا سوف يفعلوه ولكن وهم في أعلى درجات التمكين



فاتفاقيات مرسي والخونة الإخوان مع الأمريكان مثلاً حول سيناء هي في عرف الإدارة الأمريكية هي اتفاقيات باقية طالما لا تعترف بأن أحداث 30 يونيو ثورة وطالما أنها تعتبر أن ما حدث إنقلاب وبالتأكيد قد تخجل أمريكا إعلان الإتفاقات على الملأ ..ولكن ستظل تطالب بها الحكومات وتضغط لتحصل على نتائج الإتفاقيات .. فتجد تحالف دعم الشرعية تحت الحماية الأمريكية ولو يتذكر من حضر أيام المقاومة عند الإتحادية سيلاحظ كيف فتح لكم الأمن الأسوار حول الإتحادية .. فلو كان تم خلعه هذا العميل من على الكرسي بواسطة الشعب أو منعه من دخول القصر لمزاولة عمله  .. كانت بعرف القوانين الدولية إتفاقياته سقوطها  نهاية المآل  ..  فمن تواجد حول الإتحادية في المرات الأولى يعلم كيف تم رفع الأسلاك الشائكة وكيف كان تعامل الحرس الجمهوري .. ولكن كلمة حق كانت جبهة الإنقاذ بالفعل جبهة  إنقاذ الإخوان


فبعد أحداث الإتحادية أعد الإخوان الخطة لتسريع خطط الأمريكان .. ودعا في المقابل مرسي لثورة أثناء تواجده في السودان وقبلها كان التجهيز لتأديب الجميع أعلى المقطم ولكن تم تأديب الإخوان ثم عاد للدعوة للجهاد في سوريا .. وتجهيز الأمور لرخاوة الدولة وتمزيق مؤسساتها ولكن لم يحالفه الحظ فجاءت 30 يونيو .. والتي لن تعترف بها أمريكا يوماً أنها ثورة وستظل تقول أنها إنقلاب ..


فبعد 25يناير تم تطوير الهجوم على مصر وبعيداً عن التفاصيل التي تكلمنا في تفاصيلها في سلسلة الطابور الخامس في الثورة المصرية .. وسلسلة اللعب بالدمى .. فكلمة حق أجادت الأجهزة الأمنية القيام بالدور من حيث الحفاظ على الجبهة الداخلية في درجة منخفضة من الصراع وبغض النظر عن جميع الانتقادات فمن يعلم بواطن الأمور سيعلم حجم ما تم بذله من مجهود


وجاء يوم 30يونيو الذي تم تأجيله أكثر من مرة أملاً في عدم المواجهة واستقطاب مرسي العميل ..فهذا يتم بشكل عادي في عالم المخابرات فالعميل المزدوج من أفضل العملاء .. ولكنه إلى التتار ويأجوج ومأجوج والدجال عبد ذليل .. فكان يوم عبور خط بارليف الجديد الذي تصورا أنهم بنوه على تغييب عقل الشعوب وتحويلهم جنوداً لهم طائعين .. فانفجر الشارع في شبه فيضان ليغرق قواتهم التي لم تقدر على مواجهة الطوفان وكان عليهم إنتظار الفيضان في الإنحسار



فكانت محاولتهم في تطوير الهجوم في  الكمون وتجميع القوات في رابعة العدوية لفتح الثغرة في تخطي حروب الجيل الرابع للجيل الرابع المتقدم وصولاً لحروب الجيل الخامس وضم حركة العصابات من الإرهابيين على الحدود ونقلها للداخل ولعب دور هدام ومفسد داخل كل المؤسسات ثم الهجوم على المؤسسات بدءاً من الحرس الجمهوري وصولاً لمبنى محافظة الجيزة لإحكام القبضة عليها كما حدث في أوكرانيا ولكن ذهب إعتصام رابعة والنهضة  في خبر كان

فقد تم إفشال خطة تطوير الهجوم بالمارينز الأمريكي إنطلاقاً من رابعة ففي المقابل كانت خطة تطوير الهجوم المضاد من خلال نداء موجه للمصريين يوم 26 يوليو للتحضير لمواجهة ما يتم الترتيب له في الخفاء .. فالقيادة المركزية للحرب ضد مصر حاولت منذ فض رابعة إعادة تطوير الهجوم أكثر من مرة من خلال الإرهابيين والألتراس وستة إبريل والإخوان ومواليهم .. ولكن كانوا كل مرة فاشلين


فقد قادت القيادة المركزية  حرب لم يراها الكثير ورآها متأخراً وبدأت تتضح أكثر من محاولة تحييد الجيش مروراً بإعتلاء الإخوان  الحكم ثم تكسير القضاء الشرطة الجيش وبنفس الترتيب وتمزيق الجبهة الداخلية وتدمير الإقتصاد من خلال مشروع النهضة .. والتمهيد لدخول قوات أجنبية بضرب الكنائس والتركيع الإقتصادي لسيطرة إسرائيل على مصر وقد أعلنتها باترسون في إسرائيل أثناء حكم مرسي وقالت أن مصر ستفلس وسيجوعون وإسرائيل ستكون في مصر وسيكون المصريين لاسرائيل مجرد أذلاء .. وثورة الجياع والحرب الأهلية التي كانوا يتوقعون كانت ستحول مصر لمناطق منعزلة وكانتونات متصارعة وكانوا عاقدي العزم على عمليات في قناة السويس وتمت عمليات هناك للتمهيد لقوات أجنبية لتأمين الممرات وصولاً للنموذج السوري  ..ولكن فشلوا حتى الآن

وتم إجهاض الخطة من خلال النزول المبكر يوم 21 يونيو .. وصولاً لخطة العبور يوم 30 يونيو.. ثم بدأت خطة تطوير الهجوم يوم 26 يوليو .. ومنذ ذلك الحين تم فتح جبهة ليبرالية أمريكية لإعادة مصر للحالة الرخوة.. كتطوير هجوم من الجانب الأمريكي بجناحي الإرهاب والليبرالية

إذن هناك خطة الإقتحام المصرية  وإنهاءالحرب من خلال مواجهة شاملة .. ضد السعي لإعادة رخاوة الدولة وضد إعادة خطة تسييلها .. فنحن في طريقنا للحسم بعد سلسلة من عمليات قامت بها القيادة المركزية الأمريكية من جنودها داخل مصر وصولاً لبعض أدوات الجيل السادس من الحروب من خلال بعض الظواهر التي تبدو طبيعية .. والحسم معناه المواجهة الشاملة بجميع الأسلحة الممكنة وجميع الجنود المتاحين للمعركة .. من خلال قوات تشبه في تصنيفاتها الحروب التقليدية في تقسيم الأدوار من قوات برية وبحرية وجوية .. فهناك قوات تعمل على الأرض وقوات تعمل على مواقع التواصل الإجتماعي ومن خلال الشبكة العنكبوتية وهناك قوات تعمل من خلال الأثير على محطات التلفاز
ويتم حالياً من خلال القيادة المركزية الأمريكية حرب إستنزاف لحين تجهيز الأجواء للإقتحام .. وفي المقابل يتم إستخدام خطة العدو وتركهم يجهزون الأجواء ليرهقوا أنفسهم  ولو إستدعى الأمر سيتم تجهيز قوات المشاة المصرية لثورة ثالثة مضادة بحزب الكنبة بالكامل للمواجهة النهائية لحسم المعركة  ..
 
فهناك كان مجهود كبير من أجهزة وصلت في نهاية عصر مبارك لجزر معزولة غير قادرة على الإرتباط فكان تجهيز الأمور لإفشال مشروع التوريث الذي هو أخطر من إعتلاء الإخوان للحكم وقبول أقل الضررين وعلى الدولة أن تتظاهر بالتحول للحالة الرخوة لحين يمكن أن يتم وضعا لشعب على أول الطريق .. وكانت 30 يونيو كاملة التخطيط وسابقة التخطيط وخطة العبور بالكامل ..

  • فالطلقة الأولى : كانت في يد الإدارة الأمريكية في مصرفي 30 يونيو


  • والطلقة الثانية : في رئة الإدارة الأمريكية في مصر كانت في 26 يوليو


  • الطلقة الثالثة : والتي ننتظرها وستكون الإصابة القاتلة بالمخ

فمحاولات إفشال الإنتخابات الرئاسية والمضي قدماً في خطة تسييل الدولة قد تفرض قمة العناد برئيس بالبدلة العسكرية بأكبر عملية تنصيب لإنهاء فاعل للعملية العسكرية الأمريكية وإجبارهم على الإنسحاب

فسوف نستوعب في مصر خطة الإقتحام الأمريكية ونفككها والتي تبلغ أشدها بدءاً من يوم 19 مارس 2014 والتي سبق ونوهنا عنها منذ فترة .. والتي تشمل عناصر البداية الأربعة الأولى يليها في حالة النجاح محاولات توطين الغزاويين سيناء والسيطرة على الأجهزة وتهريب الرئيس المخبول والسيطرة على المؤسسات .. فهذا أملهم الأخير ..

1-    محاولات لإنتشار الإخوان بالشوارع والطلاب بالجامعات وتشتيت الإنتباه وتشتيت الشرطة

2-    محاولات لعمليات إرهابية على مختلف مناطق الحدود وعمليات حماس على الحدود مع غزة
3-    مهاجمة المؤسسات والسفارات وغيرها من العمليات الإرهابية
4-    محاولة إقتحام بعض السجون


5-    فأدوات القيادة المركزيةالأمريكية  التكتيكية في هذه الحرب منذ بدايتها لتحقيق أهدافهم تشمل
اقتباس :
a.  استغلال مناطق الضعف المجتمعي (الفتنة الطائفية .. البدو .. النوبة .. الخ)
اقتباس :
b.  تكوين جماعات فوضوية وعاشقة للفوضى
اقتباس :
c.  التدخل بتوجيه جماعات دينية ذات فكر هدام صاحبة فكر أيديولوجي مختلف عن طبيعة الدولة لإيجاد أجواء الصراع الحتمي
اقتباس :
d.  إستخدام أغطية إنسانية بل ووطنية في مراحل أولى يدعيها الفئات المتناحرة وإدعائهم أنهم  أصحاب الحق الأصيل في الحكم وسيادة الأمور
اقتباس :
e.  إدخال أدوات العنف في الصراع من خلال إلحاق وتمرير مجموعات متشددة وذات قوة جسمانية وجماعات  لتفريغ العنف مثل ما مارسته جماعة الإخوان وألتراس أهلاوي وغيرهم
اقتباس :
f.  توجيه جميع المجموعات العنفية واللاعنفية بكل الأدوات المتاحة نحو مواجهة أي شيء نظامي
اقتباس :
g.  إيجاد خلايا عابرة للدول والقوميات والحدود مثل (منظمات .. شركات متعددة الجنسيات .. جماعات دولية .. وجماعات إرهابية) وتوجيهها من خلال تزويدها بتقنيات قادرة على تدمير موارد الدولة .. وتلك المجموعات تتطور بأدوات  التسليح بطريقة سريعة لتصبح مجموعات شرسة ووحشية محترفة
اقتباس :
h.  يتم تجنيد أكبر عدد ممكن من خلال المجموعات المتناحرة التي تم صناعتها والمواطنون المستهدفين لإخضاعهم للتوجيه ليصبحوا عملاء وتوظيف إمكانيات النساء والشيوخ والأطفال لجذب التعاطف المجتمعي وتحفيز الرأي العام

6-    حاولت القيادة العسكرية الأمريكية في حربها ضد مصر تحقيق الأهداف التالية :
اقتباس :
a. إعتناق واستخدام بعض المجموعات والجماعات التى تبدو سلمية من ابناء الوطن لمجموعات عنيفة لانهاك مؤسسات الدولة واستمرار الاستنزاف لاضعافها ومن ثم السيطرة لاجل اكتساب النفوذ وإرغامها عل ىتنفيذ إرادة أعدائها ويتم السعى بشتى السبل اللاعنفية والشديدة العنف لإخراج جزء من الدولة عن السيطرة بإيجاد أماكن داخل حدودها لها خصوصية او عرقية يتم تعزيزها واضعاف سيادتها عليه عن طريق دعم مجموعات متحاربة وعنيفة معتنقة للفكر الانفصالى للسيطرة على هذه الأماكن كاعلان بعض المحافظات لاستقلالها أوبعض الأماكن تحت مسمى الإمارة الإسلامية
اقتباس :
b.  تحويل الدولة إلى دولة فاشلة ومن ثم إنهاك وتآكل إرادتها فيسهل قهرها وإرغامها على تنفيذ إرادة أعدائها عن طريق والتحكم الفكرى والسياسى لنظام الحكم والسيطرة عليه كاملا بحيث تصدر القرارات والسياسات لا لتعبر عن إرادة الشعب بل لتعبر عن إرادة أمريكا الغانية

7-    جيش امريكا في مصر يتكون من :
اقتباس :
a.  عناصر مسلحة وغير مسلحة تجند من الشباب الذى يقع طموحه في منطقة مع الوقت تتباعد بشكل عكسي عن مبادىء الوطنيه ويربطها بحب قضية معينة وليس الوطن
اقتباس :
b.  جماعات وأحزاب سياسية ورياضية ذات مباديء متطرفة
اقتباس :
c.  عناصر من إعلام داخلي وخارجي والشبكات المعلوماتية المتوفرة والمؤثرة في الرأي العام ومن وراءها لنخب الحاكمة والموالية لأمريكا
اقتباس :
d.  بعض القوى العميلة التي تخدم المنظومة مثل إسرائيل قطر تركيا
اقتباس :
e.  بعض المنظمات غير الحكومية وعناصر المجتمع المدني العاملة في مجال حقوق الإنسان وتوفير أجواء من خلالها لأيدي مرتعشة تحكم خوفاً من الإدانة غير قادرة على اتخاذ القرار
اقتباس :
f.  إستخدام البسطاء وغير المؤهلين سياسياً واجتماعياً لسهولة إنسياقهم على أيادي مدربة على جذب الرأي العام وتعاطف البسطاء

8-    إشكالية هذه الحرب الغير معلنة على مصر :
اقتباس :
a.     ليس شرطاً أن يكون النصر حليف الجيش النظامي في مقابل جيش غير نظامي .. ففرصة الجيش غير النظامي ذو التسليح الأقل أكبر .. وبداية هزيمة الجيوش النظامية يبدأ في وقوعهم في الفخ والإستدراج دون تكوين جبهة قومية وكاد أن يحدث مرات عديدة في يوم نزول الجيش في أحداث 25يناير .. وفي أحداث أخرى كثيرة وخاصة يوم إعلان نتيجة الإنتخابات الرئاسية في 2012.. وفي الفترة الأخيرة منذ 30 يونيو .. وما زالت المحاولات مستمرة
اقتباس :
b. الجيش النظامي يطمح لانتصارات ملموسة لتبرير الخسائر المادية والجسدية التي تحدث أما القوات غير النظامية تصارع فقط من أجل البقاء موجودة على الساحة .. فبقائها يعتبر نجاح لها ..ويتم تقديم فشل الجيش النظامي في عدم قدرته على استئصالها
اقتباس :
c. نقطة ضعف تلك المنظومة أن الدول الغير منظمة مثل ليبيا يتحول الأمر فيها إلى حروب الجيل الأول من الحروب ومثلها اليمن وسوريا وتصبح الأمور خارجة عن السيطرة وتكون بؤر لنشر الصراع حول العالم مثلما حدث من القاعدة بعد ذلك تجاه الغرب .. لذلك في مثل هذه الحالات تعود الدولة الأمريكية المتآمرة لمساندة النظام في مراحل لبقاء الصراع تحت السيطرة وإملاء الشروط على الطرفين
فعلى سبيل المثال عندما نريد أن نعالج مشاكل الهجوم على مواطنينا في ليبيا لا يجب الإنغماس كما يريد البعض ويريد زج الجيش في عمليات مفتوحة .. وإنما علينا في مرحلة الإقتتال الداخلي في ليبيا أن نتوجه إلى إيطاليا المشرفة على العمليات في ليبيا وعليها يتم ممارسة الضغوط .. فهم من يمسكون بملفات الإرهابيين وينظمون حركة الصراع .. فهذا ما وصلت إليه ليبيا مجموعات مرتزقة يدير شئونهم دول أجنبية وقطر الملعونة والإخوان الأنجاس

9-    يتوقف نجاح المنظومة الحربية الأمريكية ضد مصر وإستنزافها على :
اقتباس :
a.  الأهداف غير المعلنة التي يتم تجنيد العملاء على أساسها
اقتباس :
b.  نوعية وعدد النشطاء المشاركين وقادتهم الذين تم تجنيدهم ويشترط فيهم أن يكون مستوى الطموح يفوق درجة الإنتماء ومستوى الأخلاقيات يفضل أن يكون متدني
اقتباس :
c.  درجة الدعم الذي يتلقونه من الأطراف الخارجية بالإضافة للدعم الذي يتلقونه من بعض شرائح المجتمع
اقتباس :
d.  درجة القمع الذي يمكن أن يتحمله قادة ونشطاء المارينز التي سوف تمارسها الدولة تجاههم
اقتباس :
e.  طبيعة ميدان المعركة .. في ميدان بوسط مدينة أم صحراء أو سواحل .. الخ
اقتباس :
f.  نوع العمليات المطلوبة .. حشد أو إثارة رأي عام أو عصيان مدني أو تفجير أو تخريب مرافق أو إرهاب مجتمعي ... الخ
اقتباس :
g.  درجة الإنفتاح الأخلاقي سلباً أو إيجاباً لدى أعضاء المنظومة المشاركة في تنفيذ المخططات
اقتباس :
h.  حجم إنتماء المجندين المارينز من داخل وطنهم لمباديء مضادة بالأمن القومي لبلدهم الأم
اقتباس :
i.   درجة التأمين المطلوبة للمجندون المارينز والعملاء بالمنظومة من أي ضرر يتوقعونه على أنفسهم أو على ذويهم طبقاً لطبيعتهم ودرجات تحملهم .. وبالطبع أقوى نظام عميل هو المحشور فيه الفكر الجهادي لتبرير الضغوط والإستمرار في الحرب ضد دولته

10-  فرص مصر للإنتصار على الحرب الأمريكية ضدها يكمن في :
اقتباس :
a.  طبيعة ونوعية القوة النظامية القادرة على المواجهة من عناصر مثل القوات الخاصة والعسكرية والشرطية والمنظمات الحقوقية والجبهة الداخلية
اقتباس :
b.  أسلوب القوة النظامية في المواجهة
اقتباس :
c.  درجة التأييد الدولي والإقليمي والمجتمعي
اقتباس :
d.  هدف الحرب على مصر .. هل هو إسقاط نظام واحلال آخر .. أم اسقاط الدولة بأسرها
اقتباس :
e.  درجة استيقاظ رجل الشارع من حيث يرى المواجهة مصيرية أو غير مصيرية ودرجة تحمسه لمواجهة الحرب ضد بلاده منعدمه
اقتباس :
f.  هل ما تواجهه الدولة يمس كافة الشرائح أم يمس شرائح معينة فيها
اقتباس :
g.  موقف غالبية الجماهير من القوة النظامية وموقفها من المجموعات الأخرى وطريقة دعمها لأي من الطرفين
اقتباس :
h.  المرحلة التي يمر بها الصراع
اقتباس :
i.  درجة الخروج أو الإلتزام لجهتي الصراع في الحرب لتقاليد وثقافة المجتمع
اقتباس :
j.  درجة استثمار الإجتماعات الطبيعية مثل صلاة الجمعة والعيد والأسواق وطرق الحوار الجماهيري
اقتباس :
k.  مدى عمق ثقافة وخبرة الشعب وفي مقابلهم درجة ثقافة وقدرة القائمين على حشدهم في الإتجاه المضاد فبالنسبة لمجموعات التخريب من السهل صياغة موضوعات هدامة ومواقف مثيرة للجدل المجتمعي مثل :
                          i. مواقف تتعلق بحقوق الإنسان (سحل.. إهانات .. إغتصابات .. تحرشات .. الخ)
                         ii. إثارة الجدل حول قرارات النظام وإثارة الجدل حول الإنتخابات وقوانينها وإثارة الجدل حول علاقات بدول
اقتباس :
l.   الموقف السياسي والإجتماعي والإقتصادي والمعنوي العام
اقتباس :
m.  درجة الظلم المجتمعي (غياب العدالة الإجتماعية ودرجته)

لعل هناك تفاصيل لا حصر لها ودورك ملاحظة الحالة الهيستيرية للبعض في قنواتهم التليفويونية وعلى الفيس بوك وبرامجهم الموالية للأمريكان والمضخمة من شأنهم والمسوقة لشعاراتهم الخداعة ..  لكن نكتفي بهذا القدر من الجزء المختصر الذي طال .. ونأسف على الإطالة فالموضوع جد خطير  للإلمام بجزء ضئيل  من موضوع مترامي الأطراف تدخل فيه شجرة الخيارات في مختلف الفروع  .. فهي حروب الدجال في إفقار وزهق أرواح وتجويع وتركيع الشعوب .. فإما تدخل جنته التي هي في حقيقتها نار .. وإما أن تواجه وتتحمل ناره لتصل للجنة التي في ظاهرها نار


روابط السلسلة الحرة
https://www.facebook.com/notes/كامل-عشري/روابط-السلسلة-الحرة/596013917151298

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرب الأمريكية ضد مصر ...بقلم/كامل عشرى.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: