منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 - سر الصفقة التي أخفاها السيسي -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوجى
المدير العام
المدير العام
avatar

اسم العضو : محمد حسن
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 734
تاريخ الميلاد : 25/03/1994
تاريخ التسجيل : 28/09/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: - سر الصفقة التي أخفاها السيسي -   الثلاثاء مايو 13, 2014 4:14 pm


- سر الصفقة التي أخفاها السيسي -
-------------------------------------
سألت أحد حكائي موروثنا الشعبي التلقائي عن الفارق بين مرشحينا للرئاسة بعد أول أسبوع،
فأجابني: هو الفارق بين بطل فيلم جي، و بين نظيره في الرواية الحقيقية الذي ظهر بعرقه و رمال الصحراء و بصمات الطريق القاسية على أفروله المزيِّت؟.
غرائب وعجائب مصرية كشفت عنها البداية الساخنة للمعركة الانتخابية، فبطل الحربية يتكلم عن المسقبل بنبرة عاطفية سلمية دفاعية، وتغالبه الدموع مرتين، مرة لذكرى وداعه الزي العسكري، و مرة على أرواح الضحايا و ما لحق جيشه من إهانات، و بطل النضال السياسي و مندوب العناية المدنية، يتكلم عن الحاضر بلغة حماسية عنترية هجومية، لإحراز هدف مبكر، في ميدان الأصوات العمالية، يعلن الحرب على المحسوبية و يخصص للفساد مفوضية، ويطالب بابعادالجيش عن السياسة، دون مبالغة في دوره بثورة ٣٠ يونيو المصيرية.
فقد بدأ المرشح الرئاسي حمدين صباحي وسط بحر من الهتاف بأسيوط، و بشَّر بأن ساعة النصر اقتربت في أوكازيون الوعود و العدالة الإجتماعية، وسنعمل على زراعة ٣٠٠ ألف فدان و النهوض بالمشروعات الصغيرة، و الإفراج عن جميع السياسين.
-و نعم للإضراب والاعتصامات السلمية، بينما بدأ المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي بطريقة الدفاع الكروية مع الإعلاميين و من قنوات فضائية ـ مع لميس الحديدي و إبراهيم عيسى ـ تسأله المذيعة المحترفة: "أخبار صفقة السلاح إيه" فيجيب بالصمت أولا.. و ثانياً: ثم بتعبيرات رجل الدولة المخضرم "أن قوة الجيش المصري عادلة لا ظالمة و رشيدة وليست باطشة".. فتلح المذيعة: و أخبار صفقة السلاح، فيبتسم ، وتلح المذيعة رابعا فيستغيث بابتسامة إلى زميلها وكأنه يدعوه لإسكاتها.. ولم يقل رجل الأسرار الأمين أنه يرفض تسخير خزائن الدولة وتسليح الجيش ليس مادة لمكاسب انتخابية، فـ ( السيسي ) في هذا اللقاء كان يتكلم بمرارة عن تجربة لازالت مازالت ساخنة و ميدانية، وعندما يتحدث عن العيش و الكهرباء و حالة البلد المهلهلة كان صادما و صريحا، و حين سأله المذيع عن موقفه من المطالب العمالية و الإضرابات الفئوية صرخ: أنا مش قادر أديك.. مش قادر.. الحالة صعبة، و عندما سئل: إلى متى تظهر البشائر، قال بعد سنتين، و عن مشروع المائة يوم الموضة العالمية لأي مرشح رئاسي.. قال: أعطني مواصفات عالمية أعطك نتائج بعد مائة يوم.
-وعد فقط ببرنامج عمل يبدأ من الخامسة صباحا، و يتحسس أو لا مواطيء قدمه قبل أن يعلوها، بنفس حسابات الشاعر الذي قال: قدر لرجلك قبل الخطو موضعها.
-و الرجل الذي أدار ما حدث في 3 يوليو، وانتصر لإرادة المصريين، و حمى مصر من حرب أهلية طاحنة، لديه خبرة سياسية في تقدير المواقف و إدارة الأزمة، والشاهد ما كشفه في حواره: إنهم ـ الاخوان ـ صمتوا عن الرد عندما أرسل اليهم من يخبرهم: هل التوجه الاستراتيجي لهم المواجهة أم المشاركة في خريطة المستقبل؟ فكان رفضهم دليلا على إصرارهم على المضي في طريق العنف الذي مازال مستمرا حتى اليوم، و «قدمنا ثمنا للمواجهة معهم نيابة عن الشعب أكثر من 500 شهيد من الجيش و الشرطة».
-و المرشح السيسي يرى أن بداية النجاح لخطة الدولة هو تغيير سلوك المواطن، ففي أزمة الكهرباء، قطع «نصف الطريق» باقتراح اللمبات الموفرة إجباريا بدلا من تبديد التيار بلمبات عالية الطاقة، وإن كنت أتمنى لو وعدنا ببناء مصنع للمبات الموفرة لتشغيل العاطلين، بدلا من الاستيراد من الخارج، لأنها تتسق مع ما قاله: عيب علينا أن يكون عندنا ١٢ مليون عاطل بلا عمل.
-و بينما بالغ المرشح «الإعلامي» صباحى لتعويض فارق الشعبية ـ في أحلامه الوردية، و صفقات مع صغار الفلاحين و سائقي التاكسي الأبيض «الصوت مقابل تسديد الدين» و الصوت مقابل حق التظاهر، فلا حدود للحرية!.
-فإن منافسه المشير السيسي انطلاقاً من شعبيته الواسعة بالغ في تسويد الصورة الواقعية، و في حساسيته لما يمس أمن الوطن، و لم يخضع لابتزاز النشطاء وأكد تمسكه "العمل بقانون تنظيم التظاهر لو قدر له الفوز «بهذا الأمر» و اعتبر التظاهر ترفا لأنه يعني عدم الانتباه للمخاطر.
-و ما كادت المذيعة تلتقط أنفاسها من «خضة» صراحة المشير في اجابته على سؤال «كيف ستدير وتلبى مطالب فئات المعتصمين؟» ورده الحاسم: مش قادر أديك.. أديك منين.. منين» ، فبدأت عيناها ترمش في وجهها الذي عادت فيه الحياة بعد أن اختفي معظمه خلف النظارة السميكة، واطمأنت لمنطق: «عاوزين نشتغل.. الحالة صعبة».. ثم «طبطب» بصوت حان يفهم أوجاع وأوتار مشاعر المصريين «إدارة البلد ستكون بنا جميعا، ثم عادت نبرة الحسم وكانت من نصيب سؤال النابه إبراهيم عيسى وهل سيقود بأهل الثقة أم بأهل الخبرة، فقال سأحتاج مواصفات عالية جداً«الناااااس في المرحلة القادمة لازم يكونوا رجاااال.. عقلااااء.. أسوووود.. عبااااقرة.. و اللي مش قد الموضوع يبعد..و هنخلي بالنا من البلد دي.. و هنحميها حتى الموت!.
-و في الوقت الذي عبر فيه المشير عن أسفه لموقف الجماعة المخزى، من إرادة المصريين، وقال «لغاية الساعة 4 يوم «3-7-2013م» كنت مستني موافقة و بعدها نطلّع بيان»، فهمست المذيعة «الحمد لله أنهم رفضوا»!!!.. بينما واصل المشير «كنا تفادينا مشاكل و حاجات كثيرة جدا حصلت.. و كان ممكن اللي قاعد أمامكم الآن واحد منهم، و وجدتني اتفق مع المذيعة رغم اعتراضي على إلحاحها الزائد عن «أخبار صفقة السلاح» و أقول «الحمد لله» في نفس الوقت الذي سمعتها فيه تقول برعب: يا ساتر يا رب، و هو الدعاء الذي أراه عنواناً للأسبوع الأول من الحملة الانتخابية!.
http://www.ahram.org.eg/NewsQ/287601.aspx
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7stars.darbalkalam.com
 
- سر الصفقة التي أخفاها السيسي -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: