منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 وإنتصر البسطاء ......الروائية .. مديحة مجدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars


اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1818
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 60
المزاج عال

مُساهمةموضوع: وإنتصر البسطاء ......الروائية .. مديحة مجدى   الثلاثاء مارس 18, 2014 1:17 pm



وإنتصر البسطاء ..

منذ إن انشاء حسن البنا الجماعة الإرهابية بهدف الوصول للسلطة كان لابد من وجود ظهير شعبى للوصول لهذا الهدف .. وبالفعل توغلت تلك الجماعة بين عقول ووجدان ومشاعر وحياة البسطاء .. وقاموا بإستقطابهم بشتى الوسائل وتمثل ذلك فى صور شتى من جمعيات خيرية ومساهمتهم فى تربية أبنائهم ببناء الحضانات .. وعلاجهم فى عيادات خيرية زهيدة الأجر .. بقيامهم بالمساهمة بإعطاء المحتاجين إعانات شهرية ومساهمتهم فى زيجات الفقراء .. بأعطاء الشباب قروض حسنة طويلة الأجل حتى يتمكنوا من بداية حياتهم العملية .. إلخ ..
وإستمرت تلك الجماعة على هذا النهج أكثر من الثمانين عاماً .. فكان لها فى إعماق البسطاء الإحترام والإجلال والتقدير .. لدرجة جعلتهم لا يصدقون عنها كل ما تفعله من إرهاب وتدمير وخراب طيلة هذه العقود .. وحاولت الأنظمة والأجهزة الأمنية توضيح صورة هذه الجماعة وإتباعها ولكن دون جدوى .. فما تعلق بأذهان البسطاء وهم يمثلون أغلبية الشعب المصرى عن تلك الجماعة ما تقدمه لهم من العون والمساندة والإستماع لمعاناتهم ومحاولة تخفيفها .. وظلت هذه الصورة الجميلة عالقة بالأذهان وراودتهم الأحلام أن جميع مشاكلهم ستحل بمجرد وصول هؤلاء للسلطة .. ورفضوا الإستماع لأى راى معارض لتلك الجماعة فكان من الصعب إقناعهم بأنهم جماعة إرهابية لا يعنيها الوطن .. وللبسطاء كل الحق فطيلة العقود السابقة لم يجدوا من يستمع لهم ويتقرب منهم ويخفف عنهم معاناة الحياة سوى تلك الجماعة التى أستغلت عدم الوجود الحقيقى للأحزاب والجمعيات الأهلية والنقابات المهنية .. الخ .. وإستطاعوا الوصول لوجدان وعقول تلك الشريحة العريضة من الشعب ..
وجاء وقت الحصاد فتلك الجماعة تتبع سياسة النفس الطويل .. فهى لم تكن تقوم بكل هذا حبا اًوتعاطفاً فى شعب مصر بل لتستفيد من كل هذا فى الوقت المناسب وكانت تدرك تلك الجماعة تماماً ان لا يمكن تحقيق أهدافها إلا بالظهير الشعبى من البسطاء .. وجاءت اللحظة الحاسمة وكان وصولهم للسلطة أمر واقع لا محالة .. فهم مدركين تماماً مدى الحب الشعبى لهم والأمال العريضة التى كانت معقودة عليهم .. وظهرهذا بوضوح فى أول إنتخابات برلمانية بعد أحداث الخامس والعشرين من يناير ليحصد هذا التيار أغلبية المقاعد .. ولا غرو فلقد اتى الناخبين عازمين أمرهم على إختيار هذا التيار بعينه ..
ومن هنا بدأ البسطاء فى وضع هذا التيار تحت المراقبة ليتابع جلسات مجلس الشعب وما القضايا المطروحة التى تشغلهم وماذا سيفعلون للمصريين وما هى خبراتهم النادرة لحل المشكلات .. وبدأ تساقط الأقنعة ليفاجأ البسطاء انهم امام جماعة من الهواة لا يعلمون عن أمور السياسة ولا البلاد والعباد أى شىء يذكر .. وبدأ عقاب البسطاء لهؤلاء المدعين فى إنتخابات الرئاسة لمرشهحم المدعوم من أمريكا بكل قوة .. ليجتاز هذه الإنتخابات بشق الأنفس بالرغم من إتخاذهم شعار النهضة إرادة شعب .. فالنهضة ما كانت إلا بتذكير البسطاء بعيادات وحضانات وجمعيات النهضة التابعة للجماعة الإرهابية .. وليرد هؤلاء الجميل للجماعة بمنحهم الحكم .. وعندما شعروا بالخطر إستخدموا الأساليب الملتوية والتهديدات كعاداتهم المعهودة .. واعتقدت تلك الجماعة الإرهابية إنها خدعت عامة الشعب ولن تترك الحكم أبد الدهر .. ومن هذا المنطلق بدأوا فى تهميش من حولهم والإسئثار بالسلطة .. وتوزيع المنح والمكافأت لكل من ساعدهم وساندهم .. وأنتظر الشعب بترقب وحذر ماذا سيفعلون ؟ وإستهانت الجماعة المغرورة بالشعب فهو بالنسبة لها مرحلة وإنتهت ولم يعد له دور تحتاجة منه .. وبدأ مسلسل العنف والتهديد والإطاحة بكل من هو معارض والإستعانة بكل الإرهابين من كل حدب وصوب لتأمين تواجدهم فى السلطة .. غير مكترثين بكل الإنذارات من المؤسسة العسكرية للحفاظ على تماسك البلاد .. ولا الغضب الشعبى المتصاعد على جماعة تسرق وطن .. وتتكشفت الحقائق ولم تتراجع الجماعة الإرهابية رغم ما مر من احداث تنذر بقدوم ما هو أسوأ .. معتمدة كل الإعتماد على حب ومساندة ودعم البسطاء لها .. لم يتخيلوا للحظة انهم فقدوا التعاطف الشعبى وما يثار ما هو إلا تهويل صحف وفضائيات رافضين التغيير.. فتلك الجماعة منفصلة تماماً عن الواقع ورافضه أن تعيش الفشل السريع الغير متوقع لما راهنوا عليها ..
وخرج البسطاء ليحسموا الأمر وأختاروا إنقاذ مصر من إيدى جماعة لا تعرف معنى الوطن .. خرج البسطاء ليستردوا ما اعطوا .. خرج البسطاء ليعاقبوا من كان يظن انهأمتلك البلاد والعباد .. وكان خروجهم كاللطمة لكل من راهنوا على تقسيم مصر وبالتالى ضياع الأمة العربية على يد تلك الجماعة ذات العقيدة المنحرفة .. فخروجهم فى الثلاثين من يونيو بالملايين إربك الحسابات والتوقعات وإعاد إلى المشهد رمز مصر بسطائها فهم أجمل ما فيها .. والعامل الحاسم الذى لا قبل لأحد بمواجهته .. فهم من أعطوا الأخوان السلطة وهم من سلبوها منهم .. ليسطر التاريخ صفحة جديدة مشرقة لبطولة وشجاعة وصمود بسطاء مصر .. ولنتذكر ثورة القاهرة الأولى والثانية وثورة 1919 وثورة 1952 فلولا مساندة البسطاء من الشعب لها ما نجحت .. فخروج البسطاء أعاد لإذهان العالم أعظم شعب فى تاريخ الإنسانية ..
تحية لبسطاء مصر رمز عزتها وقوتها اللذين لم ينحازوا طوال تاريخهم ألا لحب مصر .. وتحية للشعب المصرى الواعى المتحضر .. الذى يثبت دائماً أنه الوحيد القادر على حماية الوطن .. وفى سبيل ذلك يقدم كل يوم الشهداء والكثير من التضحيات من أجله .. .. تحية للقوات المسلحة الباسلة صاحبة الإنتصارات الدرع والملجأ والملاذ للشعب المصرى .. تحية للشرطة المصرية العظيمة الساهرة .. وتحيا مصر .. يا بختنا اننا مصريين ..
الروائية .. مديحة مجدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وإنتصر البسطاء ......الروائية .. مديحة مجدى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: