منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 خواطر أدبية: أين أنتم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2426
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: خواطر أدبية: أين أنتم ؟   الأربعاء مارس 12, 2014 7:40 am

خواطر أدبية: أين أنتم ؟
بقلم الكاتبة الأدبية مديحة مجدى



وأين كنتم ؟ ..
منذ أن أعلنت القوات المسلحة عن مشروع المليون وحدة سكنية لمحدودى الدخل .. وبدأت المهاترات والتحليلات المعتادة .. بأن القوات المسلحة تعمل على رفع أسهمها لدى الشعب .. وما شأنها بهذا النوع من المشروعات .. وبأنها تركت دورها فى الدفاع عن البلاد بالإنشغال بمشكلة الإسكان .. إلخ .. من الترهات التى إعتادنا سماعها وزادت حدتها وخاصة فى الفترة الأخيرة .. فأصبحنا نعيش الآن مرحلة هزلية من فئة محدودة الفكر ممن يطلقون على أنفسهم النخبة والقوى الثورية والنشطاء السياسيين والحقوقيين من أصحاب نظرية الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة .. ودورهم الآن تحجيم كل ما تقوم به القوات المسلحة من مشروعات أو إختراعات تساهم بشكل فعال فى رفع المعاناة عن كاهل الشعب ..
ما تقوم به المؤسسة العسكرية ليس جديداً عليها .. فإلتحامها مع الشعب جزء لا يتجزأ من مبادئها .. فتلك المؤسسة العريقة تتميز بجانبها الإنسانى والأخلاقى وعهد قطعته على نفسها أمام الله بالحفاظ على مصر وشعبها والأمة العربية بأسرها .. تلك العقيدة التى جعلتها تتحمل من إعباء ومسئوليات بكل حب وتضحية وفداء .. بقناعة داخلية وإيمان بأن هذا الشعب هو من يدعمها ويساندها ويمثل لها جبهتها الداخلية القوية الصلبة .. كما كنا معاً جيش وشعب فى هزيمة 1967 كنا معاً فى إجتيازها فى إنتصارات 1973.. واليوم نحن معاً للقضاء على الإرهاب الأسود والمؤامرات الداخلية والخارجية .. والتكاتف لبنائ مصر ..وكعادة قواتنا المسلحة تساهم اليوم فى حل المشكلة السكانية .. بعد تأكدها من عجز المجتمع المدنى المتمثل فى الأحواب السياسية الجمعيات الأهلية والنقابات المهنية والمنظمات غير الحكومية .. فى حل العديد والعديد من المشكلات التى يعانى منها البسطاء من الشعب المصرى .. وأتعجب من الإنتقادات التى لا مبرر لها سوى ضعفهم وعدم تفاعلهم وشعورهم بالشارع المصرى .. فمنظمات المجتمع المدني يجب ان تكون فاعلة و قنوات هامة في تقديم الخدمات الاجتماعية وتنفيذ برامج التنمية .. وكنا ننتظر أن تلعب خبرات المجتمع المدني وتجاربه دوراً متمماً للعمل الحكومي .. وكانت الفرصة متاحة تماماً لم نجد من يطلق المبادرة لبناء مشروع إسكان قومى من مجموعة شركات عقارية لرجال اعمال لم يوفوا حق الشعب عليهم حتى الآن .. لحل ودعم مساكن للشباب ومحدودى الدخل .. وكنت اتوقع منهم التشجيع لهذا المشروع الأنسانى الذى سيسعد ملايين المصريين .. نجدهم إصيبوا بالحزن فلقد إرتبكت حساباتهم فى إستغلال الغلابة الكادحين من غلاء الإسعار الجنونى للعقارات الذى لا يتوقف مما أدى إلى عدم إستقرار وخلل وشرخ عميق فى المجتمع نعانى منه جميعاً .. تلك الطبقة من رجال الأعمال هم أحد أهم أسباب ما نحن فيه من أحداث الخامس والعشرين من يناير .. فتعاليهم وعدم إحساسهم بمعاناة الشعب وعدم إسهامهم فى دعم حقيقى للبلاد وعمل المشروعات القومية الحقيقية التى تساهم فى البناءوالتنمية .. فأدىعدو أكتراثهم إلى زيادة البطالة والأزمات المفتعلة فى سبيل تضخم ثرواتهم التى أساسها الشعب .. وبعد تلك الأحداث لم تستوعب هذه الطبقة التى تعيش بعيداً عما حدث من متغيرات ولم نجدهم قدموا لمصر ما كان منتظر .. فالدول الغربية لم تتقدم إلا بتكاتف المجتمع المدنى من رجال أعمال وجمعيات أهلية واحزاب ونقابات مهنية ومنظمات غير حكومية .. فدور مؤسسات المجتمع المدنى يسعى إلى خلق دور مؤثر و فعال في المجتمع يهدف إلى التنمية مع وجود علاقة متوازنة بينها و بين الحكومة أساسها الاحترام المتبادل .. وبدلاٌ من ان يكونوا جزء من الحل أصبحوا عباء وحمل ثقيل على الدولة وساهموا فى زيادة معاناة الشعب و أختاروا مصالحهم على حساب مصر.. ناهيك عن من يطلقون على أنفسهم النخبة والقوى الثورية والنشطاء والسياسيين والحقوقيين اللذين يهاجمون وبكل إصرار مجهودات المؤسسة العسكرية فى مساهمتها الفعالة لحل مشكلات الشريحة الكبيرة من الشعب المصرى .. فكل ما يؤرقهم إرتفاع شعبيتها وعدم إلتفات الشعب لهم وهؤلاء أيضاً لهم حساباتهم فى المكاسب السياسية التى تنهار على صخرة صدق وعمل وكفاح وعزيمة القوات المسلحة ..
ما تعلمناه جميعاً منذ الصغر أن من جد وجد .. ومن زرع حصد .. واليوم كل المدعين فى جميع المجالات يحصدون أفعالهم وعدم إخلاصهم وتقديرهم للشعب المصرى .. هذا الشعب المكافح الصامد الصابر على كل شىء إلا من يتلاعب بمقدراته .. فالشعب المصرى يحترم ويقدر المؤسسة العسكرية وجاحد كل من ينكر دورها وعطائها المستمر المتواصل .. فالشعب كان ينتظر من يساهم فى حل مشكلاته المتراكمة لا الشعارات الجوفاء .. كان ينتظر المبادرات لا الكلمات .. كان ينتظر الأفعال لا الإنتقادات .. كان ينتظر من يعمل لا من يظهر علينا فى الفضائيات ويعطينا المحاضرات عن الدولة المدنية الحديثة .. هل من العقل والمنطق أن يترك الشعب من يعانى ويشعر به ؟ ويلجأ لمن يعيد حساباته كل يوم طبقاً للمتغيرات .. فالقوات المسلحة لديها نتيجة واحدة فقط فى جميع الحسابات ورغم كل المتغيرات وهى مصر أولاً ..
وأخيراً .. أين كنتم ؟ وماذا فعلتم من أجل تخفيف معاناة الشعب .. ومتى تدركون ما نمر به .. ومتى تكون مصر فوق مصالحكم الضيقة ؟ ..
تحية للشعب المصرى الواعى المتحضر صانع ثورة الثلاثين من يونيو .. أعظم ثورة فى تاريخ الإنسانية للحفاظ والدفاع عن مقدساته .. الداعم لقواته المسلحه الباسلة صاحبة الإنتصارات الدرع والملجأ والملاذ له فى السلم والحرب والمعاناة والشدائد .. تحية للشرطة المصرية العظيمة الساهرة .. وتحيا مصر .. يا بختنا اننا مصريين ..
الروائية .. مديحة مجدى
التعليقات




  • أشرف الخضرى تسلم ايدك
    3 ساعة · أعجبني

  • Hassan Margawy جميل جدا هذا السهم الذى أشير فيه لمواقف المتسلقين والمنتفعين ومن أثروا ثراء فاحشا على حساب الشعب المسكين ودورهم فى قلقة النظام الإجتماعى وتوسيع الفجوة بين الطبقات والتى أدت بدورها لقيام ثورة 25 يناير مقرونة بظلم النظام وضياع الحقوق وإهدار القيم والمبادئ وعدم تساوى الفرص وقد أسهم هؤلاء فى مرجحة وخلخلة الأوضاع فى البلاد ورشوة الحكام من أجل مصالحهم فقط ناسين أن مصالحهم مرتبطة بمصالح الشعب فلو كان هؤلاء قدروا أن الثروة منهوبة من مال الشعب ويجب أن يكون مردودها على الشعب ثم عليهم لكنا اليوم فى وضع أفضل ممانحن فيه فقد تجرعوا من شظرات الثورة وتوقف الأعمال وإنهيار البورصة وتوقف سوق العمل وإنهيار القدرة الشرائية للجنيه المصرى.أين المسئولية الإجتماعية من هؤلاء كم مستشفى ساهموا فى بنائها كم مدرسة أقاموها كم طريق شقوه كم مصنع بنوه كم فرصة عمل عادلة وفروها وكم من الحقد والدغينة أكتسبوها.إننى اسجل إعجابى بالمقال وبقدرة المبدعة الفاضلة أستاذة مديحة مجدى على الإمساك بنواصى الكلم وتلاليب ومفاتيح الرسالة أشكرك ست الكل وتقبلى تحيتى.
    6 دقيقة · أعجبني

  • اكتب تعليقاً...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خواطر أدبية: أين أنتم ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: