منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 كيف وصلت الآثار المصرية إلى متحف الإمارات ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2437
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: كيف وصلت الآثار المصرية إلى متحف الإمارات ؟   الخميس سبتمبر 21, 2017 3:29 pm

‏ بواسطة ‏‎Mohammed Haffz‎‏.
.....................
كيف وصلت الآثار المصرية إلى متحف الإمارات ؟
===========================
كعادة الخرفان ومراكيبهم من الكولجية وسائر عموم فصائل الهريجية كل يوم لازم يتحفونا بهرية جديدة بتدل على مستوى وعيهم المنعدم ومبلغ إفلاسهم وبؤسهم السرمدي 
وآخر حاجة لقيتهم بيهروا فيها من كام يوم لما كولجي مغمور منهم كتب بوست بيقول فيه إن متحف اللوفر فرع أبو ظبي اللي هيفتتح رسميا في نوفمبر القادم هيعرض آثار فرعونية مسروقة من مصر وإن اللي سرقها السيسي والمخابرات وباعوها للأمارات وقبضوا تمنها وحطوه في جيوبهم ، واستدل على كلامه ده بخبر انقطاع الكهرباء عن مطار القاهرة من كام شهر ، وقالك ان خروج القطع المسروقة دي حصل أثناء انقطاع الكهرباء المدبر عن المطار لمدة ساعتين ، مع لينك لخبر من وزارة الآثار عن اختفاء 33 ألف قطعة أثرية من مخازن الوزارة !!
ورغم إن وزارة الآثار ردت على الخبر ده بأن القطع المختفية دي هي حصيلة ما تم رصده على مدار الخمسين سنة الأخيرة وأخرها كان أيام الانفلات الأمني عقب مؤامرة يناير 2011 ( يعني قبل السيسي) ، وكلنا عارفين إنه في الفترة دي (2011 -2013) تعرضت آثار مصر لعمليات نهب غير مسبوقة ، لكن طبعا محدش هيلتفت للتفاصيل دي وهيفضل الهري على المانشيت المغري لأي كولجي بيقتات على مثل تلك الأنواع الرديئة من الأعشاب الصحفية والعلف الفكري المغشوش 
.
طيب يا عم العبقري.. هفترض المستحيل وأعتبر إن كلامك الخزعبلي ده صحيح ، وإن الـ 33 ألف قطعة دول خرجوا من المطار في ظرف ساعتين من غير ما حد يفكر يصورهم ولا حتى خلسة بكاميرا موبايل زي هواية المصريين ، وهعمل نفسي عبيط برضه وأمشي وراك في كلامك.. وهساعدك كمان وأفترض من عندي إن الـ 33 ألف قطعة دول كلهم من أصغر حجم ممكن نتخيله .. نقول مثلا إن التمثال أو القطعة منهم طولها عشرة سنتيمتر فقط.. معلهش استحملني .. بس عارف ده معناه إيه ؟ ... معناه أن الحاجات دي لما تحب تجمعها عشان تهربها هيكون عندك كونتنير من الحجم الكبير اللي بيحملوه على البواخر العابرة للمحيطات ، وكل ده كمان مع عدم الاهتمام بترتيب القطع الأثرية بطريقة معينة عشان ما تتكسرش أثناء التخزين والنقل ، فاذا وضعنا في اعتبارنا ضرورة وضع وترتيب هذه القطع بطريقة فنية معينة لتفادي كسرها (ماهو محدش هيشتري مننا بضاعة مكسرة) يبقى احنا بنتكلم في تلاته أو أربعة كونتينرز على الأقل ..ودول محتاجين طبعا 3 أو 4 تريللات من الحجم الكبير عشان يشيلوهم ،، 
حد بقى يفهمني إزاي حمولة بالشكل الضخم ده تدخل المطار أمام كل الناس وتتحمل في طيارات وتسافر من غير ما أي حد من المسافرين ياخد باله أو حد من الخرفان المستخبيين في المطار يصورها ويفضح بيها السيسي ونظامه .. 
دا غير إن انقطاع الكهرباء عن المطار بأكمله ده معناه شلل تام لكل حاجة هناك.. يعني مفيش طيارة هتقدر تقلع أو تهبط ومفيش أي منظومة اتصال أو وسيلة نقل هتشتغل ، ومش هينفع ساعتها غير اننا نجيب ألف عامل على الأقل ونشيلهم القطع دي في مقاطف على كتافهم من بره المطار عشان يوصلوها لحد بطن الطيارات الكتيرة اللي لازم تكون مرصوصة جنب بعض عشان تلحق تتحمل وتخلع بالسريقة اللي تسوى مليارات 
إديني عقلك وامشي حافي 
.
طبعا من حق أي حد يسأل برضه عن مصدر القطع الفرعونية اللي بتتعرض دلوقت في متحف اللوفر فرع أبو ظبي ، والاجابة سهلة جدا .. القطع دي جايه من متحف اللوفر الأصلي في باريس اللي أرسلها لفرعه الجديد في أبو ظبي بناء على الاتفاقية الموقعة بين الطرفين باعتبار متحف اللوفر أبوظبي بمثابة معرض دائم لمتحف باريس، ومصر ليس من حقها التدخل لوقف عرضها طبقا للقانون.
طيب واللوفر الفرنسي جايب القطع دي منين ..؟ 
حضرتك متحف اللوفر الفرنسي فيه آلاف القطع الفرعونية الأصلية من مختلف الأحجام وباريس وغيرها من العواصم الأوروبية فيها مسلات فرعونية كبيرة وأصلية محطوطة في ميادينها وكلها خرجت من مصر بطريقة شرعية من أيام الحملة الفرنسية والباقي تم خروجه من حوالي سبعين سنة.. بموجب مرسوم ملكي أصدرته مصر سنة 1951 في عهد الملك فاروق، عُرف وقتها بقانون القسمة ، وده قانون كان تم تشريعه للحد من تجارة الآثار من جهة ولتشجيع بعثات التنقيب عن الأثار من جهة أخرى .. المرسوم أو القانون ده سمح بـ"إعارة" و "نقل" و "إنشاء إمتياز قانوني" على بعض الآثار المكررة و منح الحقوق دي لبعض المتاحف الأجنبية للدول التي لها حق التنقيب على الآثار في مصر..
يعني الملك قرر وقتها: "ما تروحوش تشتروا الآثار من تاجر آثار عشان تعرضوها في باريس و لندن.. تعالوا اعملوا عندي عمليات تنقيب.. و استأذنوني.. و هديكم قطع مكررة عندي.. بلا مقابل.. تعرضوها في بلادكم.."
يعني بمقتضى القانون ده كان يحق لأية دولة تقوم بأعمال حفائر بمصر أن تقتسم نتاج حفائرها معها.
.
حاجة كمان مهمة جدا لازم نلتفت ليها ...القطع الفرعونية اللي بتكون موجودة في المتاحف الكبرى زي اللوفر أو المتحف البريطاني أو غيرهم بيكون لها سجلات دقيقة ومفصلة وكل قطعة بتاخد رقم كودي وتتدمغ بختم معين وتتسجل في ملفات بمنتهى الدقة ، وكل قطعة بيكون معروف تاريخ دخولها للمتحف وطريقة جلبها ونقلها واسم الناقل واسم المستلم ومكانها في المتحف.. بحيث انها لو حصل واتسرقت محدش هيعرف يبيعها بشكل علني لأن كل صالات المزادات المعتمدة في الخارج بتكون عارفة التاريخ ده وبالتالي بترفض تشتريها او تعرضها.. أصل الحكاية مش سايبه زي عقلك الحلزوني ما بيصورلك
.
أما عن الامارات تحديدا ، فمش هلاقي كلام أفضل من كلام الصديق Alaa Hammouda أرد بيه على النفايات الفكرية دي لأنه عايش في الامارات من سنين ومطلع على المنظومة القانونية الصارمة فيها ، بل وتواصل مع إدارة المتحف بنفسه للاستفسار عن الموضوع ده تحديدا .. منظومة الرقابة القانونية في الامارات بتخلي أي حاجة تدخل الحدود هناك من تراث عالمي أو ثقافي أو غيره، تخضع لرقابة شديدة الصرامة.. مع قاعدة قاسية.. لا جدال و لا استثناءات منها..
"لا لأي عمل غير مشروع.."
تقدر تسرق تحفة أثرية و تعرضها في نيويورك نفسها.. بس مستحيل تدخل بيها الإمارات سواء بشكل قانوني أو غير قانوني.. تقدر تسرق فيلم وثائقي و تخدع بيه ناشيونال جيوجرافيك.. بس مش هتعرف تعرضه في الإمارات و لو في روضة أطفال..
لو بتكتب كتاب و اقتبست فقرة واحدة، من كاتب آخر.. و نسيت تشير لذلك في الهامش.. كتابك مش هيمر للإمارات.. و هتحظره الحكومة الإماراتية.. و غالبًا هتحظرك أنت نفسك من دخول الإمارات ليوم الحشر، بعدما يصدر بذلك قرار من السلطات القضائية المختصة..
و السلطات دي ما بتفرقش بين الكيانات و الأفراد.. مهما ارتفع شأنهم أو كانوا ذوي مكانة و نفوذ..
بتطبق القانون..
و بمنتهى الحزم...
علشان كل دا.. إتواصلت مع إدارة متحف اللوفر في "أبو ظبي"، متسائلًا عن القطع المصرية و مصدرها و طلبت معلومات عن المتحف..
و بالرغم من إني قدمت نفسي "كمواطن مصري"، يرغب في استضاح الأمر ليس أكثر، إلا إن القائمين على المتحف تواصلوا معي.. و اتصلوا بي.. و رحبوا للغاية.. و عرفت منهم الآتي:
- المتحف مشروع ثقافي حضاري مشترك بين حكومة أبو ظبي و الحكومة الفرنسية.. بدأ بحثه منذ عام 2000 تقريبًا.. و دخل حيز التنفيذ عام 2007..
ممكن تتساءل.. "إزاي دولة زي الإمارات تاخد عشر سنوات في تأسيس متحف واحد ؟؟" هتعرف الإجابة في النقطة التالية..
- المتحف هدف إلى جمع قطع أثرية من كل حضارات الدنيا، و بالتالي كان المشروع مش بس "تصميم و بناء متحف عالمي مالوش مثيل".. لا..
كان في كذا شق آخر منهم "دراسة أصول القطع و سندها القانوني".. القطع دي مصدرها إيه؟ لأن أي قطعة مسروقة مش هتدخل من حدود الدولة من الأصل.. ناهيك عن أن تُعرض في المتحف بشكل رسمي وعلني..
و الدراسة دي من الموضوعات اللي استغرقت وقت.. ووقت طويل.. و تم فحص كل الأوراق و المستندات.. و مراجعة كل ما يحيط بالقطع من مراجع و أسانيد و تاريخ.. التعاون مع حكومة فرنسا ووكالة المتاحف الفرنسية..
و دا استغرق وقت.. و خضع للمراجعة مئات المرات.. عشان يطلع "صح"..
- القطع "معارة" من فرنسا.. إلي الإمارات.. و مفيش قطعة واحدة منها.. خرجت من مصر مؤخرًَا.. و مفيش قطعة واحدة مجهولة المصدر..
- القطع خرجت من مصر من أكتر من 50 عامًا.. بموجب المرسوم الملكي المصري اللي اتكلمنا عنه من شوية 
- المتحف فيه ما يزيد عن 620 قطعة أثرية.. من شتى بقاع الأرض.. منها تمثال للسيدة العذراء و السيد المسيح عليه الصلاة و السلام، و آثار من حضارة الأزتك.. و الصين.. و اليابان و حتى فرنسا نفسها.. و غيرهم.. بالإضافة إلي القطع التي لا تقدر بثمن من مصر القديمة..
أعمال فنية و آثار من كل الحضارات.. بالإضافة إلي أعمال فنية لفنانين معاصرين عالميين..
عرفت كذلك إنهم أطلقوا موقع إليكتروني للمتحف.. و إنه سيتم تحميل معظم الكلام المكتوب فوق دا عن هدف المتحف و كيفية تأسيسه على الموقع.. مع فيلم قصير حول الموضوع.
.
المعاتيه اللي قرروا يعملوا من الحكومة المصرية و حكومة أبو ظبي فجأة عصابات و تجار آثار.. بناء على تكهنات و شائعات سخيفة للغاية..
حضراتكم لا تفقهوا شيء عن كيفية إدارة الأمور في مصر و لا تفقهوا شيء إطلاقًا عن كيفية إدارة الأمور في الإمارات...
يا ريت نحترم عقولنا و أنفسنا شوية فيما نكتب.. لأن اللي كتبتوه عن عملية سرقة آثار و دفع ثمنها بين مصر و أبو ظبي، بعد ما تم عرضه من حقائق.. أصبح سذاجة ما بعدها سذاجة.. و انحطاط و سوء خلق و سوء عقل و تفكير و انعدام منطق ..
.
المتحف موجود.. تقدر أي جهة إعلامية تتواصل معاه.. في إدارة إعلامية مخصصة لذلك..
وأرحمونا بقى من هذا الخراء الفكري
شير من فضلك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف وصلت الآثار المصرية إلى متحف الإمارات ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: