منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 قصة القبض على الجاسوس محمود عيد دبوس : جندته إيران لتنفيذ عملية اغتيال تفسد علاقة القاهرة بالرياض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2437
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: قصة القبض على الجاسوس محمود عيد دبوس : جندته إيران لتنفيذ عملية اغتيال تفسد علاقة القاهرة بالرياض   السبت أغسطس 19, 2017 6:09 am

Ahmed Abd Elaziz
......................
قصة القبض على الجاسوس محمود عيد دبوس :


جندته إيران لتنفيذ عملية اغتيال تفسد علاقة القاهرة بالرياض


__________________________________________


أجواء مشحونه غلبت على قاعة محكمة أمن الدولة العليا طوارئ في يوم 29 يناير 2005، حين وقف الرجل، الذي جلس في القفص مرتديًا الزي الأبيض للحبس الاحتياطي، متحدثًا بكلمات لم يفهمها أي من الحاضرين، فالكلمات لم تكن باللغة العربية التي يتحدثها المصريون، فالمتهم، المصري أبًا عن جد، كان يتحدث بلغة لا يعرفها الكثيرون في القاهرة، إلا أنها هي السائدة في طهران، عاصمة البلد التي يحاكم بتهمة التجسس لصالحها.. كان المتهم محمود عيد دبوس يتحدث الفارسية.


رفض «دبوس»، الذي كان قد بلغ عامه الـ31 وقت المحاكمة، ترجمة ما نطق به بلغة الإيرانيين، قائلًا إنه «كان يوجه رسالة إلى الشعب الإيراني». هذا المشهد الذي يقارب المشاهد السينمائية في درامته، لم يكن سوى مشهدًا في نهاية القصة، التي بدأت قبل تلك اللحظة بعدة أعوام، وتحديدًا عام 1999، بمكالمة هاتفية.


كانت شهور قليلة تسبق بدأ الألفية الجديدة، حين جلس الشاب صاحب الـ25 عامًا، محمود دبوس، في غرفته يطالع عدد من كتب الأدب الفارسي، الذي كان مغرمًا به، وبكل ما يتعلق بالثورة الإسلامية الإيرانية، حين راودته فجأة فكرة: لماذا لا أدرس هذا الأدب في بلاده؟ لماذا لا أبحث ن منحة في جامعة بطهران؟


لم يتردد كثيرًا «دبوس» وبالفعل بحث عن رقم مكتب رعاية المصالح الإيرانية بمصر، ليرفع سماعة هاتفه الأرضي ويتصل بهم، غير مدرك أن هذا الاتصال كان ليغير حياته رأسًا على عقب، كان الاتصال أول الطريق إلى طهران.. والسجن.


طلب «دبوس» في مكالمته، كما أتى في اعترافاته بتاريخ 8 ديسمبر 2004، الاستفسار عن دراسة اللغة والأدب الفارسي بإيران، ليتم تحويله إلى المسؤول في المكتب، والذي لم يكن سوى ضابط مخابرات بغطاء دبلوماسي يدعى محمد رضا حسن دوست. وفي مكالمته مع «دوست»، ادعى «دبوس»، الذي كان في الحقيقة من مواليد السويس وحاصل على دبلوم المعهد الفني الصناعي بمدينة بورسعيد، أنه كاتب ومفكر إسلامي ينتمي للصف الثاني من الجماعة الإسلامية، لإدراكه اهتمام حكام طهران بالجماعات الإسلامية، ما يسهل فرصة حصوله على المنحة المرجوة. وبالفعل اهتم المكتب به، وقدم هو أوراقه للحصول على المنحة في عام 1999.


لم يمر الكثير، قبل أن يدعوه «دوست» إلى المكتب لحضور الاحتفال السنوي بعيد الثورة الإيرانية، قبل أن يجد نفسه بعدها بأيام واقفًا على أرض طهران، التي طالما حلم بها، بعدما دعاه رجل المخابرات الخفي إلى مؤتمر في العاصمة الإيرانية للاحتفال بالثورة الإسلامية، حيث أقام 10 أيام تحت نظر جهاز المخابرات الإيراني «اطلاعات».


عاد «دبوس» إلى القاهرة، وأصبح مقربًا من الدبلوماسي الإيراني «دوست»، وتعددت لقاءاتهما، ليفاتحه «دوست» أخيرًا في مبتغاه، بعد أحاديث هامشية عن كيفية تحسين العلاقات بين مصر وإيران، حيث طلب منه التعاون مع الحرس الثوري الإيراني في تنفيذ عملية اغتيال لشخصية لم يذكر اسمها، بعناصر مصرية، بحيث يتولى هو الإشراف على تنفيذ المخطط الذي سيعده الحرس الثوري الإيراني، فيما سيوفر الحرس الدعم المادي للعملية. وتحت تأثير هوس «دبوس» بالإيرانيين، وافق على التعاون مع ضباط الخميني، واتفقا على تدريب العناصر التي سيقع عليها الاختيار في معسكرات تحت إشراف الحرس الثوري قبل تنفيذ أي عمليات، كما تشاورا حول أفضل الطرق لإدخال السلاح إلى قلب مصر.


وفي نهاية عام 2001، حصل «دبوس» على المنحة التي تمناها للدراسة في جامعة «الإمام الخوميني»، وفي خلال تلك الفترة من 2001 وحتى 2003، كان «دبوس» يتنقل بشكل منتظم بين إيران والسعودية، فيما لم تكشف تفاصيل تلك الزيارات، قبل أن يعود إلى القاهرة، في يناير 2003، حيث قام بإجراء معاينات للمناطق الصالحة لتنفيذ عمليات إرهابية، ليرسل نتائج استطلاعاته إلى طهران من السويس، عبر بريد إلكتروني بالشفرة، التي كان قد حصل عليها من «دوست»، موقعًا البريد الإلكتروني باسمه الحركي، محمود الفيصل.


كانت المعلومات التي يرسلها «دبوس» تتحول تلقائيًا إلى أوراق مالية خضراء في حسابه البنكي، فنتائج رحلة السويس قابلها زيادة في حسابه 10 آلاف دولار، فيما كان الاتفاق الأكبر يتمثل في الحصول على مليون دولار، بالإضافة إلى إقامة في دولة أوروبية، عقب الانتهاء من العملية الإرهابية التي يتم التحضير لها.


وبعد انتهاء عمله بالسويس، انتقل الشاب، الذي كان قد وصل عمره إلى 29 عامًا، للإقامة بالمملكة العربية السعودية، وتحديدًا مدينة ضبا، حيث استطاع أن يؤمن عملًا بإحدى الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن، ليبدأ عمله على الفور وتنفيذ تعليمات جهاز المخابرات الإيراني بجمع معلومات عن الوجود والشركات الأجنبية في المدن السعودية وتفاصيل العاملين بها، حتى يتسنى لهم تنفيذ عمليات تستهدفهم‏.‏


وبالفعل استطاع «دبوس» أن يجمع تلك المعلومات، ليرسل تقريرًا، كان هو الأبرز، عن مجمع البتروكيماويات بمدينة ينبع وعدد العاملين فيه والحراسة وأسلوبها، ليقع بعدها بفترة صغيرة هجومًا استهدف المجمع، قتل فيه ثلاثة ماليزيين، وإنجليزيين، وسوري، واسترالي، فيما أصيب 18 من الأمن السعودي.


وفي المدينة المنورة، كان اللقاء الأخير بين العميل المصري وممثلي «اطلاعات»، حيث تقابل «دبوس» مع سيدة إيرانية سلمته مبلغ 50 ألف دولار نظير تقاريره.


«على السادة الركاب ربط أحزمة الأمان والتزام المقاعد استعدادًا للهبوط بمطار القاهرة الدولي»، رنت تلك الكلمات في أذن «دبوس» غير مدرك أنها ستكون المرة الأخيرة التي يستمع فيها إليها، وهو الذي كان ينوي العودة إلى السعودية ومنها إلى طهران مجددًا.


استلقى «دبوس» على أريكته، في منزله بمدينة السويس، مرتديًا الملابس الشتوية الثقيلة في ذلك اليوم من نوفمبر عام 2004، يطالع التليفزيون بينما يستلقي النظر إلى كشف حسابه البنكي مبتسمًا، إلا أن سرعان ما تحولت الابتسامة إلى نظرة ذعر بعد ثوان معدودة وهو مازال مستلقي على أريكته بينما حجب ضوء التليفزيون أجسام رجال المخابرات العامة


وبين رجال المخابرات المصرية، استسلم «دبوس»، بينما تحفظوا هم على ما وجدوه من مستندات، والتي كانت أوراق حساب في «بنك إيران»، وكارنيه دراسة، ودفتر علاج في إيران، وجواز سفر بتأشيرة دخول إيران، وخطاب الموافقة على المنحة الدراسية من الجمهورية الإيرانية، بالإضافة إلى 3 رسائل متبادلة باسمه الحركي محمود الفيصل، وحساب بنكي بأحد البنوك السعودية، وأوراق حساب آخر في بنك «ملي» الإيراني، وإيصال بمبلغ 600 دولار من شركة «الراجحي» السعودية.


وجهت نيابة أمن الدولة العليا تهم التخابر لصالح الحرس الثوري الإيراني، وتلقي تكليفات لتخطيط، وتنفيذ عمليات إرهابية في البلاد، من بينها اغتيال شخصيات داخل مصر، وخارجها، وتلقي رشوة دولية، والقيام بأعمال عدائية، من شأنها قطع العلاقات الدبلوماسية، بين مصر والسعودية، لـ«دبوس»، الذي وقف أمام المحكمة ينفيها كلها ويصرخ
«أنا بريء والجمهورية الإسلامية بريئة. هذا محض افتراء.. هذا لم يحدث أبدًا. هذا محض افتراء.. تم تعذيبي داخل المخابرات والنيابة كانت متواطئة مع المخابرات».


وبدا أن اهتمام «دبوس» بالدفاع عن إيران كان أقوى حتى من اهتمامه بالدفاع عن نفسه، ليقول للصحفيين من داخل قفص المحكمة: «إيران هدف الكونية الجديدة. وتعرفون ما يحدث في العراق.. إيران آخر قلاع الإسلام. سواء كنا شيعة أو سنة كلنا مسلمون. كلنا في مركب واحد. لابد أن ندافع عن أنفسنا».


أما إيران نفسها، فنفت أي علاقة بينها وبين المتهم بالتجسس لصالحها، حيث قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية حينها، عبدالله زادة: «المحاكمة التي تجري في القاهرة تعني الحكومة المصرية وتعني مواطنا مصريا ولا تعنينا.. إننا على يقين بأن القضية لا شأن لنا بها حتى ولو دانت المحكمة هذا المواطن المصري».


وقد حُكم على «دبوس» بالسجن 35 عامًا، وكان الخاسر الاكبر الذي باع وطنه فباعه من باع وطنه لأجلهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة القبض على الجاسوس محمود عيد دبوس : جندته إيران لتنفيذ عملية اغتيال تفسد علاقة القاهرة بالرياض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: