منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رونى
مشرف المنتدى اللقانونى
مشرف المنتدى اللقانونى


الجنس : انثى عدد المساهمات : 841
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "   الإثنين نوفمبر 21, 2016 12:17 am

Mohammed Haffz
****************· 
في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "
======================= 
مشهد رقم (1) ليل داخلي
المكان: قاعة مؤتمرات كبرى أُعدت خصيصا لهذه المناسبة
الزمان: فى تمام الثامنة مساء
الحدث: الحفل الرسمي للمصالحة الوطنية
يبدأ الحفل الكبير الذي يضم جميع رموز الإخوان والتيارات الدينية الأخرى ومعهم رموز مجيدة الذين ظهروا كالطفح الجلدي على وجه الوطن ، وذلك بمناسبة نجاح مساعي المصالحة بين الدولة وبين جميع الأطراف والأطياف... 
الطائرات الحربية تحلق أعلى القاعة .. وأصوات أقدام رجال العمليات الخاصة تزلزل الأرض خارجها .. جو من الإبتهاج و الفرحة يعم المكان ، وعلامات السعادة والانتصار تظهر على قسمات المدعوين.. كاميرات الجزيرة والقنوات الغربية والقنوات الإخوانية تقطع ارسالها المعتاد لتنقل الحدث لايف على الهواء بكامل أطقمها ..
حضر للتو الدكتور مرسى ودلف الى القاعة وأخذ موقعه بجوار الشاطر وبديع والبلتاجي وباقي قيادات الإخوان وسط ترحيب شديد منهم .. وسبقه في الدخول ، الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق والذي لاقى ترحيبا شديدا به من رموز مؤتمر فيرمونت وجماعة ستة ابريل وجماعة "شواذ ضد الانقلاب" بزعامة المناضل خالد أبو النجا، بالاضافة لرابطة "نحنحني وريحني" وجمعية أصدقاء عاطف المتعاطف لشئون المُحن السياسي
وبينما الجميع في انتظار رئيس الجمهورية ، تصدح جنبات القاعة بعزف أوركسترالي للحن جنائزي قديم من مقطوعة " رقصة الموت الأخير " للموسيقار الشهير عبده التربي ،، وبينما الجميع مذهول من اختيار هذا اللحن الكئيب المقبض ، إذا بدخول مفاجىء لأغنية تسلم الأيادي يصاحبها تصفيق حاد من بعض من في القاعة مع إستهجان من البعض الأخر ..
.
من الباب الوحيد المؤدي للقاعة..يدخل السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي ويتجه مباشرة للمنصة لإلقاء كلمته 
فور دخول الرئيس.. يُغلق باب القاعة .. ثم نسمع أصوات ضرب 7 طلقات صوت مدوية إيذاناً ببدء الإحتفال ...
يعلو صوت مقدم الحفل : والآن سيداتى أنساتى سادتى مع كلمة السيد رئيس الجمهورية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي .... تصفيق حاد ....
- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
إحنا النهاردة في يوم فارق في تاريخ بلدنا مصر ..ونحن نستلهم في هذا اليوم المقولة الخالدة للمناضل الكبير والصنديد الخطير مولانا أبو اسماعين " أدركوا اللحظة الفارقة" .. وها نحن نحاول أن نمسك بتلابيب تلك اللحظة الفارقة لتصحيح الأوضاع...النهاردة معانا في القاعة اللى إحنا فيها دي ناس كانوا غايبين عننا وعايشين بره مصر .. برحب على وجه الخصوص بالدكتور البرادعى و الأخت المناضلة آيات العرابى .. برحب بالأستاذ معتز مطر و الشيخ السمح الخلوق وجدي غنيم .. برحب بالعقيد الوطني عمر عفيفى .. مش عاوز أنسى حد ، وطبعا على رأس الجميع بنرحب بالدكتور مرسى ورجالة مكتب الإرشاد المخلصين ... مصر دي بتاعة الجميع يا جماعة ... صحيح .. 
النهاردة جايين علشان نتمم المصالحة اللي باقى عليها خطوة واحدة .. 
بأستأذنك يا دكتور مرسى إنت ورجالتك ، مطلوب منكم حاجة واحدة بس قبل ما نوقع عقد المصالحة النهائي ..وانت يا دكتور برادعى إنت ورجالتك باستأذنك برضه.. مطلوب منكم حاجة واحدة بس قبل ما نمضي العقد النهائي ونطوي صفحة كئيبة من تاريخ مصر .
شوف يا دكتور مرسي ... مطلوب منك إنت ورجالتك إنك ترجعلنا آلاف الرجالة اللي ماتت في سيناء وفي شوارع مصر.. ترجع لنا الشهدا بتوعنا اللي ضربتوهم في رفح وكرم القواديس والفرافرة وغيرهم ..ترجعولنا الشهيد محمد أبو شقرة والشهيد محمد مبروك والشهيد نبيل فراج والمستشار الشهيد هشام بركات والشهيد العميد عادل رجائي وغيرهم .. كل اللي استشهدوا بسبب أعمالكم الإرهابية عايزينكم ترجعوهم لنا أحياء .. احنا مش عايزين غير اننا نشوفهم أحياء وقاعدين بيننا دلوقت.. 
عايزينك كمان ترجعلنا الكنائس اللي حرقتوها .. تبردوا قلب الأمهات اللى فقدوا أبنائهم .. والأبناء اللى فقدوا أبائهم .. والزوجات اللي فقدوا أزواجهم .. رجعولنا كل مبنى حرقتوه وكل مال أتلفتوه ، وبعد ما ترجعولنا ده كله ها يتبقى حاجة مهمة جداً .. رجعولنا الوقت اللي ضاع من عمر مصر .. رجعولنا الأمان اللى فقدناه ، وشيلوا الخوف من قلوب الناس اللى كانت بتبات حزينة وخايفة في بيوتها .. رجعولنا سوريا إمتدادنا الإستراتيجى .. رجعولنا ليبيا درعنا الغربي .. تقدري يا أستاذه توكل كرمان وإنتي مشرفانا النهاردة ترجعيلنا اليمن السعيد ؟.. تقدروا كلكم ترجعولنا سمعتنا السياحية اللى خسفتوا بيها الأرض ؟.. تقدروا ترجعوا الأراضى الزراعية اللي إتبنى عليها في الفوضى ؟ تقدروا ترجعولنا الأخلاق اللي انهارت بسببكم ؟.. إستنوا إستنوا زعلانين ليه وبتشوحوا وتعلوا صوتكم ! رايحين فين .. غُلقِت الأبواب .. ورُفعت الأقلام وجفت الصحف .. إجلسوا وإسمعوا .. 
.
وإنت يا دكتور برادعي .. كل تويتة وكلمة قلتها في حق البلد بغرض التهييج تقدر تسحبها ؟.. تقدر ترجع الزمان وما تكتبهاش .. تقدر ترجع الزمان وترجع في قرار الاستقالة اللي أحرجتنا بيه دولياً وخليتنا نبذل مجهود مضاعف علشان نرجع ثقة العالم فينا ؟... تقدر ترجع الشباب الصغير اللي ضحكت عليهم بكلامك ونزلتهم الشارع مندفعين وتلقفتهم يد الشر علشان يبقوا ضحية يتاجروا بيهم !! طيب أقولك حاجة أهم .. تقدر ترجع حلم ثورة يناير اللي إستغليته أنت وأمثالك ودنستوه وحولتوها لمجرد أداة توصلوا بيها لأغراضكم وسيبتوا الشباب الحالم الطيب في البداية يموت بأيد المجرمين اللى انت قاعد جانبهم دلوقت وبتدافع عنهم ؟... عاوزنا نحتوى الإرهابيين يا دكتور ؟!! طيب رجعلنا رجالتنا اللى راحوا فى عشرات الأكمنة واللي إتفجروا بلا رحمة ومنهم اللى كان صايم !! 
.
حلوه المصالحة مفيش كلام يا جماعة ، وعلشان كده إحنا قررنا النهاردة نتصالح .. فعلا والله مش كذب .. بس هنتصالح مع نفسنا بأننا نعيش فى سلام ......من غيركم كلكم 
وعند هذه اللحظة ، وبينما الرئيس لم ينهي جملته ، ينزل فجأة وبسرعة شديدة عازل زجاجي ضخم يفصل بين الرئيس ورجاله من جهة ، وبين جميع من في القاعة من جهة أخرى .. زجاج غريب وسميك ، لكنه شفاف تماما .
وبعد أن يكتمل إنزال الحاجز الضخم يكمل الرئيس كلامه .. "دلوقتي انتوا محبوسين خلف هذا العازل الزجاجي المضاد للرصاص والقنابل..لكنكوا سامعيني كويس من خلال مكبرات الصوت"
هنا يبدأ كل من خلف الجدار العازل في الهرولة وهم يبحثون عن مخرج ، فلا يجدون ثقب أبرة ينفذون منه ، ويكتشفوا أن جميع جدران القاعة مصفحة ومصنوعة من الفولاذ المضاد للقنابل..بل إنه وتحت السجاد الفاخر ، يتضح أن أرضية القاعة قد صُنعت هي الأخرى من الفولاذ السميك ....يحاول بعض شباب الاخوان بزعامة أحمد المغير وعبد الرحمن عز أن يخلعوا كراسي القاعة ويضربون بها الحاجز الزجاجي ولكن بلا فائدة .. يجري بعض شباب حازمون ضخام الجثة بحثا عن زعيمهم المغوار أبو اسماعيل فيجدونه مختبئاً متكوماً تحت كنبة كبيرة قد أُعدت له خصيصا لتناسب حجم مؤخرته الهائلة وهو يبكي كالأطفال وقد ابتل سرواله الضخم الفضفاض ، فيدركون على الفور أنهم قد أحيط بهم و أصبحوا محاصرين تماما ، فتظهر على وجوههم جميعا علامات الذعر والهلع ، وتلمع عيونهم بنظرات مختلطة تحمل كل معاني الذهول والرعب وطلب الاستغاثة واليأس في نفس الوقت .
يكمل الرئيس كلامه :
- عرفتوا دلوقتي يعنى إيه الخوف ؟ ..عرفتوا دلوقت إحساس المغدور بيه ؟ عرفتوا يعني إيه الاحساس بقرب النهاية ؟ عرفتوا يعني إيه تحاولوا تهربوا من الموت بلا فائدة ؟... عيشتوا الموت زي ما ولادنا عاشوه ؟.. حان الوقت بقى إنكم تدوقوه ...
وهنا يضغط أحد مساعدي الرئيس زراراً معينا في لوحة جانبية ، فتنبعث على الفور ألسنة هائلة من لهب النابلم الحارق من خلال أنابيب معدنية تمر تحت كراسي القاعة ، بينما تنهمر من السقف شلالات من البنزين والسولار..لتبدأ حفلة الشواء العظيم  
انتهى،،،
.
--------------------
By: Tamer Azab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رونى
مشرف المنتدى اللقانونى
مشرف المنتدى اللقانونى


الجنس : انثى عدد المساهمات : 841
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "   الإثنين نوفمبر 21, 2016 12:18 am

عماد البطراوي
10 ساعة · 
أنا مستغرب جدا للي معترضين علي المصالحة اللي نادي بها إبراهيم منير نائب المرشد العام للإخوان .
طيب هو فيه خصام أو عداوة من الأساس من الدولة ضد الإخوان!!!!
رجال وشباب ونساء الإخوان بيعملوا في جميع هيئات ومصالح الدولة حكومةوقطاع عام .من موظفين في الوزارات والمديريات كلها.صحفيين في المؤسسات الحكومية.وأطباء في المستشفيات الحكومية.محاسبين في البنوك دكاترة في جميع الكليات النظريةوالعملية .رجال أعمال وتجار جملة وتجزئة .مدرسين بالمدارس الحكومية.طلبة في الجامعات والمعاهد الدينية .وكلنا نعلمهم في عملنا
والأمن يعرفهم واحد واحد .!!!وشغالين بوضوح ببث الإشاعات ضد الدولة والرئيس .
طيب فيهم شخص إترفد واتفصل من عملة أوكليتة علشان إنة إخواني !!
طبعا نادر جدا لو لقينا كده ولو حصل فحصل لإنة إتمسك في قتل أو حرق فقط لاغير وبيطبق عليه القانون زي أي شخص.
يعني مرتب ومكافأت وحوافز من الدولة اللي عاوز يولع فيها لإنة شايف مصر إنها حفنة من التراب..عادي يعني مش مشكلة عنده.
طيب بكده مفيش أي عداوة من الأساس من الدولة لهم سوي بعض قادتهم اللي عليهم أدلة علي التحريض للقتل والحرق او اللي فعل هذه الجرائم وهو قانون يطبق علي جميع المذنبين سواء إخواني او شخص عادي..
*
لكن هما طبعا أقذر خلق الله مش شايفين ده كله.ونائب المرشد بيقول ندعو لرسم صورة واضحة للمصالحة في مصر وأن الجماعة جادة في الأمر !!!!
*يعني أخرجوا قادتنا فقط (اللي الدولة قدرت عليه) من السجون والمعني الخفي والمبطن في كلامة إننا هانوقف العداء مع الدولة في القتل والحرق واللعب في الأسواق بالدولار والأسعار ..يعني إحنا وراء اللي بيحصل في البلد من إشاعات وفتن ولعب في الأسعار..
*
فيه مثل بيقول .إضرب المربوط يخاف السايب.لو إتنفذ كذا حكم إعدام مع فصل كل ناشط فيهم واتمسك قبل ذلك.مع نقلهم من الوظائف الحساسة ونقلهم لمحافظات نائية .
كانوا حسوا بهيبة وقوة الدولة في إضعافهم ونهايتهم ..
لكن للأسف ضعف في التفكير واتخاذ القرارات..
*يعني ماتتكلموش علي صلح لإنهم جنبنا ليل ونهار في أماكن عملنا واختلاطنا في المؤسسات الحكومية...يعني الدولة مش مخصماكم علشان تطلبوا كده!!
والشعب كله طالب الدولة بخصامكم وإظهار العين الحمراء لكم .لكن للأسف طلعوا ناس طيبين قوووي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رونى
مشرف المنتدى اللقانونى
مشرف المنتدى اللقانونى


الجنس : انثى عدد المساهمات : 841
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "   الإثنين نوفمبر 21, 2016 12:37 am

مصالحـة: 
نام بين السباع فى الجبال أمن مرتاح البال ولاتغمض لك عين إن كان حولك اخوان فالسبع ليس بخوان ولكن شر البشر هو شيطان وأكثر من خان لأن صفته الخسة والندالة وجبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars


اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1772
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 60
المزاج عال

مُساهمةموضوع: رد: في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "   الإثنين نوفمبر 21, 2016 1:05 am

‏ من قبل ‏‎Mohammed Haffz‎‏.
*******************
عقب 10 أيام فقط من خسارة هيلاري كلينتون الانتخابات الرئاسية الأمريكية ، يتسول تنظيم الاخوان المصالحة علنا ً من الدولة المصرية
و يا للمفارقة .. في ذكرى موقعة محمد محمود الخامسة ، يجدد تنظيم الاخوان خيانته للتيار المدني و شبابه الثوري ، بل و لشباب تنظيم الاخوان ولكل ديباجات الشهادة و النصر ، لكي يعرف حليفهم قبل عدوهم أن الاخوان لا أمان و لا عهد لهم ، و أن المصلحة الشخصية لكبار عصابات الاخوان هى المحرك الرئيسي لهم .
و ليدرك كل من لم يصدق حقيقة واضحة ناصعة ، أن هذا التنظيم لم يتحرك و يأتمر طيلة السنوات الماضية الا بأوامر ادارات آل بوش و آل كلينتون و آل اوباما فحسب ، خصوصا ً سنوات الربيع العربي ، و أن ما كتبه العديد من الكتاب المتخصصين و المؤرخين حول صناعة الغرب للاسلام السياسي بغية تحقيق مكاسب و الحفاظ على شبكة المصالح قد أثبتت صحتها كافة حوادث الحاضر
.
هذه ليست المرة الأولى التي يهرول فيها تنظيم الاخوان الى أحضان الدولة، فقد سبق وأن قدموا فروض الولاء و الطاعة في المرحلة الانتقالية الأولى وحشد الاخوان التيارات الاسلامية في هذه المرحلة ضد التيار المدني وشبابه ، و خلال حكم الاخوان لمصر عبر المعزول مرسي ، خذل التنظيم كافة ديباجات 25 يناير و التيار المدني وشبابه ، بل و بعد أن وعدهم بأجندة ثورية في مؤتمر فيرمونت تنصل من كل الاتفاقيات والعهود التي قطعها على نفسه و أطلق موجات العنف حيالهم تارة عبر أجهزة الدولة و تارة عبر ميلشيات الاخوان ، و لولا 30 يونيو لكان جميع أركان التيار المدني - المنضوي وقتذاك تحت جبهة الانقاذ - سجناء بتهم مختلفة وملفقة
.
تاريخ من العمالة للخارج و خيانة الداخل .. تاريخ ينفي أي فائدة من محاولات التصالح مع صناع الارهاب ، هؤلاء لا يفعلون أي شئ إلا للانحناءة أمام إعصار ترامب (وفي نفس السياق ، يأتي انبطاح أردوغان لاسرائيل مؤخرا بهذه الطريقة المبتذلة قكان لابد أن يقدم فروض الولاء والمحبة لاسرائيل علها تشفع له عند الثور الأمريكي الهائج )
و الأدهى أن التيار المدني بدوره ، بعد أن تُرك اليوم وحيدا ً كما يفعل الاسلاميين فى كل جولة ، سوف يعود مجددا ً لتشكيل الظهير الثوري و المدني و الشبابي لتنظيم الاخوان الارهابي متى أراد عمائم الارهاب ذلك
لو كان هنالك طرف واحد فى هذه العملية يحترم كرامته لكان لنا رأي آخر ، لكننا بصدد صورة متكررة بشكل ممل يتصدرها تيار ارهابي عشق الخيانة و العمالة ، و تيار مدني عشق الدياثة و الخضوع لعمائم الارهاب بدعوى الحريات و الديموقراطية في تناقض صارخ بين القول و الفعل .
.
----------------------
By: Ihab Omar






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في فلسفة المصالحة - " موعد مع الكلاب "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: