منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 الإخوان والغرب الماسوني.. والشيطان ثالثهما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3705
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 54
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: الإخوان والغرب الماسوني.. والشيطان ثالثهما    الأحد يناير 10, 2016 6:12 am


Mohammed Haffz
‏17‏ ساعة ·

الإخوان والغرب الماسوني.. والشيطان ثالثهما
=========================
.
إن زرع تنظيم الإخوان المتأسلمين في مصر، من قِبل بريطانيا وأمريكا، يتمترس خلفه هدف سياسي استخباراتي بحت، وقد ذكر الشيخ أحمد شاكر، وكان من الرعيل الأول للجماعة، (بيد أنه تركهم، بعدما تكشفت له نواياهم التآمرية )، حيث قال في كتابه "التعليم والقضاء في مصر" وكان تقريراً سرياً، رفعه ناصحاً الملك عبد العزيز آل سعود .. (إن حركة الشيخ حسن البنا وإخوانه المسلمين الذين قلبوا الدعوة الإسلامية إلى دعوة إجرامية هدَّامة، حركة ينفق عليها البريطانيون واليهود كما نعلم ذلك علم اليقين، لاستهداف المنطقة ) (ص 48)
.
- ومن ذلك ما كتبه "مارك كيرتس" مؤلف كتاب: "الشؤون السرية"، والصادر عن دار نشر "سربنت تيل"، عن العلاقة بين لندن و"الإخوان المسلمين" ذكر فيه أن بريطانيا بدأت تمويل جماعة "الإخوان المسلمين" سراً منذ تأسست الجماعة 1928م . ( ص120 )
.
- وهناك كتاب آخر وهو "لعبة الشيطان" للكاتب الأمريكي "روبرت داريفوس"، ذكر فيه أن بريطانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولي عقدت عدة صفقات مع أبرز رؤوس "الإخوان المسلمين" كحسن البنا وغيره. وقد ارتسمت علامات الاستفهام منذ أول ثلاثينات القرن الماضي حول علاقة سفارة بريطانيا العظمى بتأسيس "جماعة الأخوان" الذين كانوا يرغبون في أن يكونوا القائمة الرابعة في الكرسي المصري الذي لم يكن ليستقر متأرجحا بين ثلاث قوائم هي: القصر والوفد والسفارة البريطانية، فكان تأسيس "الإخوان" ضروريا ليستتب الأمر للبريطانيين في مواجهة الوفد والقصر في قاهرة المعز ( ص33)
.
ولندع التاريخ يحدثنا عن بداية أمر حسن البنا وجماعته المتأسلمة بتلك الطريقة المريبة:
في الثالث والعشرين من مارس/آذار عام 1928 اجتمع ستة أشخاص من العاملين في معسكرات الإنجليز بحسن البنا – الذي كان يعمل مدرسا للخط العربي في المدرسة الإبتدائية الأميرية بالإسماعيلية .. والستة هم ـ ( حافظ عبد الحميد (نجّار) ... أحمد الحصرى (حلاّق) ... فؤاد إبراهيم (مكوجي) ... عبدالرحمن حسب الله (سائق) .... إسماعيل عز (جناينى) ... زكى المغربي (عجلاتي) ـ وأعلن السبعة أشخاص أنفسهم جماعة الإخوان المسلمين بقيادة حسن البنا الذي لقَّب نفسه بالمرشد، وكان عمره اثنين وعشرين عاما فقط .. وبهذا المستوى من التأسيس تكون بداية السمع والطاعة العمياء . ويبدو من تسمية واختيار حسن البنا للقب المرشد بالذات أنه كان متأثراً بلقب ووظيفة المرشد في شركة قناة السويس والتي كانت آنذاك محميةً بريطانية وفرنسية خالصة ، وهو ما يلقي بالمزيد من الريبة والشك على علاقته بشركة القنال ومن كان يقف خلفها في ذلك الوقت .
.
وانطلقت دعوة حسن البنا من الإسماعيلية، ومن ذلك المسجد الذي تم بناؤه بأموال الإنجليز ـ ساعة كان التعامل مع الإنجليز من المحرمات، فهو العدو المحتل لأرض مصر ـ وهي الأموال التى قدمتها له شركة قناة السويس البريطانية وهو يؤسس جماعته فى الإسماعيلية، وهو الأمر الثابت من رسائل حسن البنا إلى والده، التي نشرها أخوه جمال البنا، والتى يؤكد فيها تسلُّمه أولا مبلغ 500 جنيه من الشركة دفعةً أولى ثم 300 جنيه أخرى دفعةً ثانية، كما يؤكدها ريتشارد ميتشل Richard Mitchell صاحب أهم كتاب عن الجماعة باللغة الإنجليزية وهو «جماعة الإخوان المسلمين The Society of the Muslim Brothers» بعد أن دققها من المصادر الإنجليزية، بل وكشف أن المبالغ تزيد على تلك التي ذكرها البنا فى رسالتيه لأبيه .
.
وقد كان حسن أحمد البنا الساعاتي وقتها شابًّا حظه من التعليم والمعرفة محدود. لم يزد على دبلوم مدرسة المعلمين، ولم يكن من حَمَلةِ الشهادات العالية، ولا هو من خريجى المعاهد الدينية، إنما هو مُعلِّم ابتدائى فحسب. ولم يكن حسن البنا من علماء الأزهر، ولم يكن متخصصا فى الفقه أو الشريعة، بل كانت ثقافته الدينية متواضعة وبسيطة، فهو ابن ساعاتي من المحمودية ( أحمد عبد الرحمن البنا الساعاتي) وعمل بالإسماعيلية عام 1928 عقب تخرجه فى العام السابق، مُدرساً للخط في مدرسة الإسماعيلية الابتدائية الأميرية. شاب حدث في الثانية والعشرين من عمره، فلماذا يُموّله الإنجليز بهذا السخاء ؟!!
.
ونأتي لصلب فكرته .. أو بالأحرى فكر من دفع به وأمدّه بالأموال ـ الإنجليز ـ لنتعرف على كنه تلك الجماعة المتأسلمة ، سنرى أن أستاذية العالم تلك التي جاءت في كتب حسن البنا هي لفظة ماسونية بحتة، هدفها السيطرة على العالم بأية وسيلة حتى وإن كانت بالتخفي في ثياب إسلامية، وهو ما فعلته الماسونية مع حسن البنا.... فهل كان البنا ماسونيا ؟؟؟
وُلِد حسن البنا في مديرية البحيرة ، وكانت أكبر منطقة يعيش فيها اليهود في مصر قبل العام 1952 ويقع فيها ضريح أبو حصيرة الذي يقيم له اليهود مولداً كل عام، ويحجون إليه لإقامة شعائرهم اليهودية .
وتحدثنا الوثائق التاريخية أن معظم يهود البحيرة كانوا قد أتوا مهاجرين من المغرب واستوطنوا فيها خصوصاً في دمنهور، ومنهم أبو حصيرة المتنازع عليه بين المسلمين واليهود، فالمسلمون يؤكدون أنه مسلم وله كرامات، بينما اليهود يؤكدون أنه يهودي ولم يكن يوماً من المسلمين، والحقيقة أن غالبية يهود البحيرة في ذلك الوقت كانوا متأسلمين - أي يظهرون الإسلام على غير الحقيقة ..شأنهم شأن يهود الدونمة في شمال شرق تركيا وسوريا - وهم ممن اتخذوا التقية وسيلة للتخفي عن أعداء اليهود، وخوفاً من القتل ، ومعظمهم من أبناء وأحفاد يهود الأندلس، حيث ذاقوا الأمرّين أثناء دخول الأوربيين الأندلس أيام كانوا يعذبون ويطردون المسلمين واليهود معا .
.
كان من بين هؤلاء اليهود والد و جَد حسن البنا اللذان اتخذا من الصوفية والتصوف ستاراً للعيش بأمان في مصر، بل وألحقه أبوه بالكتاب لتعلم القرآن الكريم وحفظه !! وكان جده وأبوه يعملان في إصلاح الساعات في وقت لم تكن فيه الساعات منتشرة بين المصريين ،اللهم إلا في القاهرة والاسكندرية وبأعداد قليلة للغاية ، وهو ما يفسر وجوده في دمنهور لإصلاح ساعات اليهود ، وكان المفترض أن يكون لقبه الساعاتي ، كما أنه لم يعمل يوماً في مهنة البناء .. فمن أين أتي لقب البنا ؟؟؟!
.
الحقيقة أن لقب البنا اتخذه جده وأبوه بسبب علاقتهما بالماسونية العالمية التي يُطلق معتنقوها على أنفسهم لقب البناؤون ، فكلمة ماسون Free Mason ترجمتها حرفيا هي البناؤون الأحرار!!.. ويقول الكاتب الموسوعي الكبير صاحب سلسلة العبقريات عباس محمود العقاد والشهير بتدقيقه المتزمت في التوثيق والتأريخ حول أصول البنا اليهودية بجريدة الأساس الصادرة بتاريخ 2 يناير 1949، يقول: عندما نرجع إلى الرجل الذي أنشأ جماعة الإخوان حسن البنا ونسأل: من هو جده ؟ فإننا لا نجد أحداً في مصر يعرف من هو جده على التحقيق وكل ما يُقال عنه أنه أتى من المغرب ، وأن أباه كان ساعاتياً في حي السكة الجديدة، وأن صناعة الساعات من صناعات اليهود المألوفة، وأننا هنا لا نكاد نعرف ساعاتياً كان مشتغلا في السكة الجديدة بهذه الصناعة قبل جيل واحد من غير اليهود ولا يزال كبار الساعاتية منهم الى الآن .
وطالب العقاد حسن البنا بذكر شجرة العائلة أو الجد الرابع أو الخامس ففشل .
.
لم يكن الحي الذي نشأ فيه البنا يعرف مصرياً واحداً يعمل في تلك المهنة التي كانت من المهن اليهودية الصرف فكيف أصبح الساعاتي بنَّاء. هكذا اتهمه الأستاذ عباس العقاد .
.
لقد قدّم الإخوان المتأسلمون النموذج الإسلامي الأمثل للتعايش مع الغرب ، في ظل الواقع القائل بحتمية هيمنة الغرب على منطقتنا العربية، ومن ثمَّ بقاء مقدرات الأمة في قبضة غربية ، فهم قد قدموا وأرتضوا بالمعادلة المعروفة: من أراد عيشاً هادئاً في الشرق الأوسط، فعليه ألا يتطرق لهذا الواقع أبداً بالتغيير، ومن أحس بحرج تجاه عقيدته الجهادية، فلنترك لكم الحكام الطغاة، تُنفّسون فيهم روح الجهاد والفداء، على ألا تقترب تلك النزعات الجهادية من أصل الموضوع، الذي هو " الغرب المهيمن " ،وإلا سنطلق على إسلامكم إرهاباً .
ذلك أن مقرات التنظيم الدولى للجماعة، تقبع في أكبر العواصم الأوروبية، ومن ثمَّ تشرف عليها مخابرات تلك العواصم .. وبمرور الزمن توحد الهدف الإخواني مع الهدف الأمريكي إلى حد التطابق، حتى صار الإخوان هم طليعة الحملة الغربية على مصر والمنطقة .
.
*شير من فضلك ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
.
----------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإخوان والغرب الماسوني.. والشيطان ثالثهما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: