منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

  الاجهزة الامنية فى مصر كانت على دراية وعلم بكل ما يحدث وحدث فى البلاد طوال الاعوام السابقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3462
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 53
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: الاجهزة الامنية فى مصر كانت على دراية وعلم بكل ما يحدث وحدث فى البلاد طوال الاعوام السابقة   الإثنين نوفمبر 30, 2015 9:04 am



مع ظهور سيل المعلومات والاسرار والادلة التى أثبتت ان الاجهزة الامنية فى مصر (المخابرات العامة والحربية والامن الوطنى والمؤسسة العسكرية والشرطية) كانت على دراية وعلم بكل ما يحدث وحدث فى البلاد طوال الاعوام السابقة ، كثير من الناس يسأل:
إذا كانت كل هذه المعلومات متوفرة من قبل ............
- لماذا لم تتخذ الاجهزة الامنية الاجراءات المناسبة لوقف ما حدث؟
- لماذا لم يحارب الجيش هذا الارهاب منذ عامين كما يفعل الان؟
- لماذا ترك الشعب يعانى من الخيانة والتدخل والانتهاك؟
- لماذا لم يتم القبض على الخونة والمجرميين والجواسيس والمتسللين؟
- لماذا ................ اسئلة كثيرة.
الإجابة أبسط مما تتخيل. وتتلخص فى .............. "التوقيت".
لكل مؤسسة ثقافة واستراتيجية وطريقة عمل لتضمن نجاح اهدافها. ومن أسس نجاح العمليات العسكرية ............ اختيار التوقيت.
المؤسسة العسكرية الناجحة لا يفرض عليها توقيت القتال. وقد تصل لدرجة انها تفضل ان تستوعب الضربة الاولى فى بعض الاحيان على ان يفرض عليها توقيت ومكان القتال.
فى العمليات العسكرية، من يفرض التوقيت ويبدأ العمليات ويختار مسرح العمليات من حيث الاستعداد والتجهيز غالبا ما يكون النصر حليفه.
لقد كان المخطط لمصر فرض القتال على الجيش المصرى فى مكان محدد، وزمن معروف لديكم. وكان مسرح العمليات هو الشارع وضد الشعب. وهذا ما حدث فى السيناريو السورى.
لقد تفادى الجيش المصرى هذا السيناريو بكل قوة وصبر. وقرر تلقى الضربة الاولى (هو والبلد بالكامل) وايهام الخصم (الخارجى والداخلى) بالفوز والنصر والسيطرة.
فلم يكن الجيش وقتها مستعد لهذه النوعية من الحروب، ولم يكن مسرح العمليات هو ما يفضله الجيش لقتال عدوه. ولم يكن الشعب المصرى جاهز لمثل هذه المعركة التى كانت ستجرى بين شوارع العاصمة والمدن السكنية.
وهنا، سأوجه سؤالى لكل واحد تساءل وتشكك فى ولاء ووطنية قادة سابقين واجهزة اتخذوا قرار امتصاص الضربة الاولى ............... هل انت الان (بوعيك ومعرفتك ودرايتك بالاحداث) كما كنت منذ عام مضى؟ بالطبع لا.
إن تحديد وقت العمليات له اسس . وقد كانت المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية الاخرى منذ اليوم الاول تتعامل فيما يحدث على ارض الوطن على انها حالة حرب. نعم........ نوعية جديدة من الحروب، ولكنها حالة حرب. فهى تعدى على سيادة الدولة، والقيام بعمليات عسكرية، واستخباراتية منظمة على اراضيها. فكان لابد من التجهيز قبل الاصطدام ومواجهة العدو. العدو الذى تخفى بين الشعب، يرتدى زيه ويسكن حوله والاهم من ذلك اكتسب ثقته.
فالى جانب عوامل مهمة اخرى فقد كان السباق والتحدى الرئيسى امام هذه المؤسسات والاجهزة هو إستعادة ثقة الشعب والمواطن المصرى فى اقصر وقت ممكن بل فى وقت قياسى، وفى نفس الوقت إظهار وتحديد وانارة العدو (الهدف) امامك لتحدده مثلى وبوضوح. فتم تغيير ثقافة المؤسسات الامنية والتضحية بكثير من المعلومات والسرية، فى سبيل كسب ثقتك فى مؤسسات اعتادت العمل فى صمت تام وبعيدا عن الانظار . مؤسسات لم تكن تعلم عنها شيئا الا القليل، الا لو كان لك ابا او اخا او ابنا يعمل فى هذه المؤسسات والاجهزة الوطنية.
وقد كان عامل الثقة هذا هو الفيصل فى تحديد التوقيت، لانك ببساطة كنت جزءا من معركة فرضت عليك، واقحمت فيها رغما عنك، وهذا ما ثبت هذه الايام.
والان، تأمل معى الوضع الحالى:
- لقد تم استعادة ثقة الشعب، واصبح الشعب وراء جيشه، يبارك الحرب التى يخوضها مع عدو خارجى وداخلى
- لقد اصبح الشعب وراء الشرطة يبارك ويدعوا لها فى حرب تخوضها بين الشوارع والمدن مع عدو وفصيل غير موالى ولا يدين بالولاء لتراب هذا الوطن
- لقد نجحت القوات المسلحة فى فرض القتال على العدو فى مسرح العمليات الذى تريده، وتجيد هى القتال فيه (سيناء). مسرح شبه خالى من السكان، تحارب فيه القوات المسلحة بالاسس والطرق التى تجيدها هى ولا يجيدها العدو الخارجى. فانت لا تعلم ولا تتخيل مدى دراية الجيش المصرى بسيناء وحبه للقتال والدفاع عن هذه البقعة من ارض الوطن.
- لقد عملت الاجهزة الامنية خلال الاعوام الماضية على جمع وتحديث المعلومات عن الفصائل والافراد والاجهزة والاماكن ومصادر التمويل والسلاح والدول، الشئ الذى يعتبر اساس نجاح اى عمليه عسكرية.
- لقد تم التعامل وحصر وجمع الكم الهائل من السلاح والذخيرة الذى دخل البلاد بواسطة دول واجهزة امنية أجنبية وحقائب دبلوماسية وفصائل غير مواليه، وتجريد العدو الداخلى منه والذى كان من المفترض ان يعتمد عليه فى قتالة ضد الجيش والشعب.
- لقد تم تعقب شبكات ومصادر تمويل وافراد غير مواليه وجواسيس ودول واجهزة ساندت وعملت ضدالامن القومى للبلاد
- لقد تم التضحية بالكثير فى سبيل انقاذ الاف الارواح (مما نعانى بعضه القليل الان) من متفجرات تم زرعها فى اهداف استراتيجية كانت ستحرق البلاد وتودى بالاف الارواح فى ايام فاصلة مثل الانتخابات الرئاسية وخلافة وقد تم المقايضة عليها (حسب ما وصل الى من معلومات)
- كان لابد من تحديد حلفائك فى الخارج من دول واجهزة اخرى، كان لابد من الاستعانة بها سياسيا واقتصاديا وامنيا لتقف بجانب الوطن فى حرب جديده لا خبرة لنا بها من قبل اعدت بواسطة اجهزة استخباراتية ودول تمول عملاء لها فى الداخل باموال وارقام تفوق الناتج القومى لدول اخرى فقط من أجل هدم مصر
كل هذه العوامل واخرى كثيرة فرضت عليك قرار التأنى و تلقى الضربة الاولى وايهام العدو بالنصر والسيطرة فقط لكى لا يفرض عليك القتال الا فى الوقت والمكان الذى تحدده انت لتضمن نتائج المعركة والحرب
هى ثقافة مؤسسة ........... وثقافة مرتدى الزى العسكرى هى ما حددت الكثير من مجريات الامور. كانت تظهر لك انت كمدنى غير مبرره وهو ما يفسر ثقتنا العالية التى لم تهتز فى قواتنا المسلحه وأجهزتنا الأمنيه مع كل ما حدث من احداث فى الاعوام الماضية.
ولا بد فى النهاية من توضيح ان ثقافة هذه المؤسسة هى ثقافة جميع الاجهزة الامنية الاخرى التى عملت سويا بدون انقطاع على مدار الساعة طوال الاعوام السابقة لتخرج مصر من ازمة، اعدت لها، لتغير بها خرائط المنطقة باكملها كخطوة اوسيناريو فى حرب عالمية يجهز لها على مستوى الخريطة العالمية
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاجهزة الامنية فى مصر كانت على دراية وعلم بكل ما يحدث وحدث فى البلاد طوال الاعوام السابقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: