منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 ما وراء زيارة "السيسي" إلى جاكرتا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3675
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 53
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: ما وراء زيارة "السيسي" إلى جاكرتا..   الأحد سبتمبر 20, 2015 11:39 am

ما وراء زيارة "السيسي" إلى جاكرتا..
====================
لعبت الجغرافيا والاقتصاد والسياسة دورا فى تحول سوريا الى "أرض الميعاد والميلاد".. أصبح سقوطها أو بقاؤها نقطة التوازن فى صراع القوى الإقليمية والمحلية.. حاضرها ومستقبلها كاف أن يحدد ما ستشهده منطقة الشرق الأوسط من فوضى وتقسيم أو إصلاح ما أفسده الربيع العربى.
لهذا وأكثر لا توجد قوة إقليمية أو دولية تبحث عن دور فى شكل النظام العالمي الجديد الذى لازال يتشكل إلا ولها إصبع أو أكثر تعبث فى سوريا بعد أن نجحوا جميعا فى قطع أصابع وأيدى السوريين أنفسهم فى بلادهم.
كما أن بشار الأسد جزء من المشكلة فهو أيضا الحل كله .. وبقاؤه كما ترى مصر وروسيا وعدد كثير من الدول مهم وضرورى فى هذا التوقيت للعبور بسوريا من اللحظة الراهنة.
سقوطه دون إيجاد بديل وطنى يدخل دمشق فى دوامات الفوضى غير الخلاقة على الإطلاق .. فى المقابل تتمترس المواقف الأمريكية والغربية والإسرائيلية والتركية القطرية لإسقاطه لأسباب سنعددها لاحقا.
السيناريو الأسود
كان أن رصدت أجهزة المعلومات المصرية وغيرها تكليفا صادرا من التنظيم الدولى للإخوان فى لندن إلى ذراعه فى أندونيسيا (حزب العدالة والرفاهية) من أجل تجنيد عناصر من الشباب الأندونيسى وتسفيرهم لسوريا عبر تركيا التى ستتولى تدريبهم من أجل الانخراط فى صفوف تنظيم داعش الإرهابى.
المخطط الأسود الهدف منه دعم تنظيم داعش بـ8 آلاف مقاتل من الشباب الأندونيسى المغرر بهم تحت شعار "نصرة الإسلام" والهدف منه إسقاط بشار الأسد ومواجهة الوجود العسكرى الروسى المتنامى على الأراضى السورية الذى يقلص من نجاحات "داعش" وانتشارها فى المناطق غير المأهولة فى سوريا.
حسب ما رصدته أجهزة المعلومات فإن المخطط تم البدء فى تنفيذه فعليا بمباركة أمريكية وتخطيط وتمويل قطرى – تركى يقوم على استغلال حالة العوز المادى والعاطفة الدينية وصعود نفس هذا التيار فى أكبر دولة إسلامية فى العالم ومشاركته فى الحكم لتجنيد هؤلاء الشباب من عدة مدن اندونيسية والتركيز على الفقراء منها تحديدا.
يأتى ذلك مع زيادة التلاسن بين أمريكا وروسيا حول الوجود العسكرى للأخيرة على الأراضى السورية وفى سياقه أعلنت الولايات المتحدة صراحة عن وجود قوات نخبة روسية على الأراضى السورية وتجهيز قاعدة جوية وأخرى لمهام عسكرية فى مناطق نفوذ بشار الأسد فى محاولة روسية مستميتة للحفاظ على إصبعها الأخير فى المياه الدافئة بالشرق الأوسط قبل أن تقطعه أمريكا وحلفاؤها.
وحتى لا تكون المواجهة كونية على أرض الشام تفتقت الذهنية لاستنساخ التجربة الأفغانية على الأراضى السورية وشحن ونقل شباب من أندونيسيا للانخراط فى تنظيم "داعش" لمحاربة الروس بالوكالة وتصدير الأمر أنه دفاع عن الإسلام السنى فى مواجهة المد الشيعى والشيوعى على السواء.
نقطة الخطر هنا تتجاوز سوريا لتمتد إلى مصر وهو ما يهمنا هنا.. بخلاف أن إنقاذ سوريا من التفتيت والضياع بالحلول السياسية هدف استراتيجى لم تحد عنه الدولة المصرية وأن أى ضرر يقع على سوريا يكون صداه وتأثيره سلبيا على الأمن القومى المصرى بالأساس.. فإن مصر عبر قنوات عدة أعربت عن قلقها وتحذيرها للمسئولين الأندونيسسين من هذا الأمر خصوصا أن الـ8 آلاف شاب هم مجرد دفعة أولى وأن القائمة تنتظر بالآلاف وأن كل هؤلاء مصيرهم إما الموت فى معارك أو العودة إلى بلادهم محملين بتدريب عسكرى وبأفكار تكفيرية ليشكلوا حالة مشابهة عانت مصر منها لجماعات تكفيرية حملت اسما كوديا وإعلاميا "العائدون من البانيا ومن أفغانستان" لتنتظر أكبر دولة إسلامية تنظيما مماثلا يحمل اسم "العائدون من سوريا" وتكون أندونيسيا بيئة حاضنة له وتعيد تصديره مرة أخرى وستكون مصر الهدف لها خاصة من خلال المبتعثين الأندونيسيين الذين يبلغون النسبة الأكبر من الدارسين الأجانب فى الأزهر وسبق استخدام الإخوان لهم فى تظاهراتهم عقب ثورة 30 يونيو وكانت عناصر منهم موجودة فى اعتصامى رابعة والنهضة.
فضلا عن رصد عناصر تنظيمية مصرية من جماعة الإخوان الارهابية تتولى تجنيد هذه العناصر الاندونيسية فى الداخل والخارج.
لماذا اندونيسيا؟
كان المخطط الامريكى الموضوع لمصر عقب احداث 25 يناير هو استنساخ التجربة الأندونيسية بعد سقوط سوهارتو فى ثورة شعبية 1998 والتى صعدت بالاسلاميين (الاخوان تحديدا) للمشاركة فى الحكم كنموذج للانتقال الديموقراطي للسلطة في مصر كما يراه الأمريكان على اعتبار أن أندونيسيا دولة ذات غالبية مسلمة .
وفى سبيل ذلك اجتمع وقتها مجلس الأمن القومي الأمريكي وتناقش مع خبراء ومختصين في الخارجية الأمريكية عن التشابهات بين الثورتين المصرية والأندونيسية التي يرونها أصبحت بعد عقد من قيامها تمثل واحدة من أعظم النظم المنفتحة سياسيا واقتصاديا.
وطرح بعض المسئولين الأمريكيين الوضع في مصر، وأكدوا أنه يشبه الوضع في إندونيسيا، معتبرين أن النموذج الإندونيسي يعطينا نظرة أوسع لما قد يحدث في مصر، وإن تشكك البعض الآخر في أن يتصرف إخوان مصر مثل إخوان إندونيسيا، فيقول السناتور جون ماكين في هذا الصدد "أنا قلق جدا بشأن الإخوان المسلمين ولا أعتقد أنهم معتدلون لا إنهم متطرفون".
سيطرت الفكرة على أوباما الذى قضى طفولته تحت حكم سوهارتو وعاش فى ظلاله وكتب عنها فى مذكراته ولما اصبح رئيسا للولايات المتحدة الامريكية ربط بين هذه التجربة وإمكانية استنساخها فى مصر بعد تنحى مبارك .. خصوصا وأن حزب "العدالة والرفاهية" الأندونيسى الذى استطاع المشاركة فى الحكم هناك يمثل أحد اذرع التنظيم الدولى للإخوان المصرى النشأة والتنظيم والفكرة.
حزب "العدالة والرفاهية" هو الامتداد الفكري والتنظيمي لجماعة الإخوان، وهو امتداد لحزب "العدالة" الذي تأسس في يونيو 1998م، وتغيير اسمه لحزب "العدالة والرفاهية الإسلامي" في أبريل 2002م، وهو الحزب الوحيد الذي يدعو إلى تطبيق الشريعة فى اندونيسيا ويترأسه الآن "محمد هدايت نور واحد" رئيس مجلس الشورى الشعبي الإندونيسي.
حصل الحزب في الانتخابات البرلمانية في 9 أبريل 2009 على 57 مقعدا من 560 مقعدا بنسبة 11.9%، ليصبح ترتيبه الرابع في البرلمان، وتحالف مع الحزب "الديمقراطي" الحاكم في الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الحزب الحاكم متمثلا في رئيسه سوسيلو بامبانج يودويونو، وشارك في الحكومة بأربع حقائب وزارية ليكون ثانيا بعد الحزب الحاكم الذي شارك ب 6 حقائب وأتى بعده حزب "جولكار" الذي شارك ب 3 حقائب.
وحقق الحزب في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في أبريل 2014، النسبة الاكبر في مقاعد البرلمان.
لماذا سوريا؟
س/ هل ما يجري فى سوريا حاليا حرب دينية؟ .. هل هى صراع مذهبي بين السنة والشيعة؟
ج/ هى معركة نفوذ واقتصاد تم إسقاط الدين والمذهبية عليها لتوريط البسطاء والأغبياء فيها للحرب فيها بالوكالة.
المؤكد أنها معركة حياة أو موت للقوتين العظميتين .. أمريكا أرادت من خلالها تحطيم عظام روسيا واقتصادها القائم أصلا فى جزء كبير منه على مبيعات الغاز الروسى لأوروبا وهو ما يعطيها ميزة استراتيجية بخلاف الاقتصادية .. فالهدف الأمريكى هو منع روسيا من بيع الغاز لأوروبا وفى سبيل ذلك لابد وأن تخلق بديلا للأوروبيين بتوفير الغاز بدلا من روسيا.
من وجهة نظر أمريكا أن البديل هو أنبوب غاز من قطر يمر بالأراضى السورية ومنه إلى ميناء اللاذقية على المتوسط يمد أوروبا باحتياجها من الغاز على ان تترك الغاز الروسى وهو ما رفضه سابقا حافظ الأسد ولاحقا بشار الأسد.
لم يكن كسر هذا الرفض الا باشاعة الفوضى فى انحاء سوريا وتفتيتها وتقسيمها لكيانات ضعيفة يسهل السيطرة عليها حتى لو بتخليق تنظيمات مثل داعش وجبهة النصرة الارهابيين ومع توافر العملاء وفى مقدمتهم اخوان سوريا.
ولهذه الأسباب لن ينتهى الارهاب قريبا ولن تتخلى أمريكا عن مخططها بسهولة، ولن تتنازل تركيا عن اطماعها ولن تتوقف قطر عن تمويلها لكل هذا فى سبيل الحصول على منفذ لها على المتوسط.
الأزهر المشكلة والحل:
ظلت جامعة "الازهر" هي كلمة سر، تنظيم "الإخوان" في نشر دعوتهم وأفكارهم، من خلال العمل على تعريف الطلاب الوافدين من العديد من دول العالم، بتلك الأفكار، ولاشك أن الطلاب الإندونيسيين، كان لهم حظ وافر في التعرف على تلك الأفكار واعتناقها، والعمل على نشرها في بلادهم، خاصة في فترة بدايات الجماعة ثلاثينات وأربعينيات القرن الماضي.
بدلا من ان يتولى دوره فى نشر الفكر الوسطى ومكافحة ومجابهة الافكار المتطرفة والشاذة والتكفيرية التى لحقت بالاسلام عن طريق جماعات التكفير وفى مقدمتهم الاخوان .. استطاعت تلك الجماعات ان تخترق الازهر وأصبحت مدينة البعوث الاسلامية التى يلتحق بها الاف الوافدين من كل الجنسيات وفى مقدمتهم الاندونيسين هدف يمكن السيطرة عليه واعانته ماليا مقابل الانضمام للجماعة وتبنى افكارها ونشرها فى بلاده .
ومع هذا لم يزل الازهر يمثل القوة الدينية الناعمة للدولة المصرية .. قد يمرض ولكنه لا ابدا لن يموت .. قد يحتاج الى هزة او حتى ثورة شاملة كتعبير ادق وان يتولى مهامه داخليا وخارجيا وان يتحرك بعيدا عن البيروقراطية وخطوة الفيل التى اخرته كثيرا ويتحرك حيث مناطق النفوذ الاسلامى السنى لينشر الوسطية ويطهر العقيدة من دنس الافكار المتطرفة والتكفيرية فى اى مكان وفى مقدمتها اندونيسيا فهذا الامر يتعلق بالامن القومى المصر فكل متطرف او يحمل فكرا اول ما يفكر ان يوجه افكاره الى مصر والخطر كل الخطر ان ينتقل ما تقدم مع شباب المبتعثين للدراسة فى الازهر الشريف.
لماذا مصر؟
كل ما تقدم يصب ويتشابك ويؤثر فى الأمن القومى المصرى .. لهذا لم تنقطع قنوات الاتصال المصرية الاندونيسية عبر قنوات عدة لضرورة ان تتولى الحكومة هناك مهامها فى عدم تجنيد الشباب الاندونيسى حيث قدمت مصر تجربتها فى واقعة مشابهة عانت مصر منها عبر العائدين من البانيا وافغانستان المدربين عسكريا والمحملين بافكارا تكفيرية استوطنت حتى كانت نواة لتنظيم القاعدة وغيره خصوصا وان اندونيسيا من اكثر الدول التى تصدر طلابها للدراسة فى مصر.
ليس بعيدا عن هذا الإشارة إلا أن أمن سوريا لا ينفصل عن الأمن القومى المصرى فالقذيفة التى تنفجر فى دمشق تتناثر شظاياها فى القاهرة .. وأن سقوط سوريا معناه دون مواربة أن أى مواجهة مصرية إسرائيلية فى المستقبل القريب أو البعيد ستخوضها إسرائيل وهى مؤمنة من الخلف بعد انهاك وتفكيك الجيش العربى السورى وتفقد مصر ميزة استراتيجية من محاصرة الجيش الاسرائيليى بين الجيشين المصرى والسورى.
أخيرا أن نجاح المخطط الأمريكى فى إسقاط الدب الروسى يعنى إذلال المنطقة بأكملها .. ومصر تعي تلك الفكرة جيدا.
*البوابة نيوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما وراء زيارة "السيسي" إلى جاكرتا..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: