منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 إلا أين يتجه ...... المشكل الفلسطيني ..... الاسرائيل ..... اليوم ....!.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2272
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: إلا أين يتجه ...... المشكل الفلسطيني ..... الاسرائيل ..... اليوم ....!.   الأربعاء أغسطس 27, 2014 8:13 am

الدكتور /مختار محمد بلول‏


إلا أين يتجه ...... المشكل الفلسطيني ..... الاسرائيل ..... اليوم ....!.

يشبه وجود أو زرع اسرائيل في المنطقة العربية ..... الي حد بعيد ... حالة زرع عضو من خارج الجسم في الجسم فيرفضه الجسم .... ولكن مع استخدام أدوية تعالج رفض الأجسام لغرس أعضاء جديدة فيها اصبح في الإمكان التغلب علي مشكلة رفض الأجسام لغرس الأعضاء فيها .... ونجحت عملية نقل الأعضاء الأجنبية من جسد الي آخر ...! ... فهل تنجح مساعي السلام بين الطرفي بالقبول بالواقع .....؟.

المشكل الفلسطيني -- الاسرائيلي ..... هو بسبب أم المشاكل في العالم اليوم .... وأصبح العالم بأسره مأسور هذا المشكل والصراع في منطقة الشرق الأوسط ... يهدد العالم بأسره بعدم الاستقرار .. وقد أعيت هذه المشكلة جميع حكام وحكماء العالم كله .... ....!.
وتعددت الأسباب في عدم توصل العالم منذ بداية المشكلة حتي يومنا هذا الي حل يحقق قبول ورضا الفرقاء المعنين بالقضية والمشكلة ... جميعآ . لماذا ...؟.





قبل الخوض في هذه القضية الشائكة التي أعيت وازعجت مضاجع كل دول العالم ... حتي يأس كل وسيط في التوسط لإيجاد حل لها ... فبقيت المشكلة بعد ان يأس منها الكل ... وتفاقمت وازدادت بعدآ مأساويآ ... متزايدآ وقوده الحقد والكراهية بين شعوب المنطقة ... فالكل اصبح ضحية هذا الصراع العربي الاسرائيلي الذي ينذر بعواقب وخيمة كارثية علي دول المطقة وعلي جميع دول العالم .... وتعددت الأسباب ... والنتيجة واحدة ... لا يوجد حل يرضي جميع الفرقاء .....!




الصراع العربي الاسرائيلي .... بدايته وأساسه .... إسلامي يهودي .... بدأ من يثرب ... المدينة المنورة ...

ملخص القصة ....




....

الله سبحانه وتعالي ... انزل الزبور والتوراة والانجيل وكل هذه الكتب السماوية الثلاثة نزلت علي بني اسرائيل .... تمهيدآ لنزول القرآن الجامع والخاتم للكتب السماوية المنزلة ..... ولما كانت الكتب السابقة للقرآن هي تمهيد لنزول القرآن ... كان لابد من ذكر اسم النبي الذي سيحمل الرسالة العامة للعالمين كافة ... فيكون مبعوثآ للعالمين رحمة ... ورسولآ لكافة الناس .... وفعلآ ذكر اسم سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام .......... في التوراة والإنجيل .... يجدوه مكتوبآ عندهم .... ولان المسيحية هي امتداد للتوراة ... وخرجت المسيحية من البيت اليهودي .... فكان الإنجيل موجهآ لبني اسرائيل .... وعليه توقع اليهود ان النبي المنتظر والمذكور عندهم .... بالضرورة ان يكون من بني اسرائيل حسب اعتقادهم .... ولكنهم لما لم يحفظوا العهد والميثاق ... ولم يوفوا بعهد الله الذي آتاهم ... فبنقضهم للعهد والميثاق مع الله ... نزع الله من اليهود ناموس الرسالة والنبوة الذي آتاهم لهم من قبل .... واختار الله عزوجل ان تكون الرسالة الخاتم والنبي الخاتم من العرب في اشرف قبيلة عربية يظهر منها ابن عدنان القرشي محمد ابن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام .... ولكن اليهود كعادتهم يكابروا حسدآ من عند أنفسهم ان يختص الله برحمته من يشاء من عباده ... وكعادة اليهود يأبوا ان يختص الله غيرهم برحمته او يفضل احد من الامم عليهم ويختارهم بديلآ عنهم .... وهذا الذي حصل بالفعل ..... بان سقط في أيدي اليهود ... فخرج ناموس النبوة والرسالة منهم الي أمة اخري اختصتها الله ان تكون خير أمة اخرجت للناس ..... ولم يصدق اليهود الي يومنا هذا ... بان النبي المختار عليه افصل الصلاة والسلام قد خرج من غير اليهود في آخر الزمان ... ولا يزالون ينتظرون ظهور النبي المزعوم عندهم في آخر الزمان .... وهو المسيح....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2272
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 61
المزاج عال

مُساهمةموضوع: رد: إلا أين يتجه ...... المشكل الفلسطيني ..... الاسرائيل ..... اليوم ....!.   الأربعاء أغسطس 27, 2014 8:15 am


ولكن قبل ظهور النبي سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في المدينة المنورة ... فقد سبق اليهود وان سكنوا المدينة المنورة ... والتي كان يطلق عليها في ذلك الوقت (( يثرب )) .... فحسب حساباتهم وتوقعاتهم واعتقادهم ان نبي آخر الزمان الذي سيظهر .... سيخرج من مدينة ارضها واحات ذات نخيل واعناب ... فاستبقوا الأحداث فهاجروا ... في البداية الي مدينة خبير شمال المدينة المنورة ... ولما لم يجدوا فيها نبوئتهم ... فسمعوا بمدينة يثرب ... فجائوها وارتحلوا اليها .... حتي اذا جائوها ... وجدوها هي المدينة الموعودة التي سيظهر فيها ومنها النبي المنتظر في آخر الزمان .... فاستوطن اليهود مدينة يثرب وطاب لهم فيها المقام .... واشتغلوا في حرف الزراعة والتجارة والصناعة .... فتحولوا الي قوة اقتصادية مؤثرة في مدينة يثرب .... واستمر انتظارهم سنين عدادآ .... حتي ظهر نبي آخد الزمان ... ليس من يثرب كما توقع اليهود ان يظهر منهم ... ولكن كانت الموفاجأة لليهود ان يخرج هذا النبي الموعود في آخر الزمان لا من يثرب كما توقع اليهود ... ولكنه يأتي مهاجرآ من مكة المكرمة الي يثرب .... لتصبح يثرب التي تحول اسمها فيما بعد الي المدينة المنورة .... عاصمة الاسلام والدولة الاسلامية .... فسقط في أيدي اليهود ... مرة أخري بأن هذا النبي ليس هو النبي المنتظر الذي تتوقع اليهود خروجه في آخر الزمان كما ورد عندهم في التوراة حسب اعتقادهم ومعتقداتهم وحساباتهم وأهوائهم . .... !.



والاشكالية الأخري .... ان هذا الدين الاسلام ... نزل فيه اعظم كتاب وهو القرآن العظيم ..... جرد الله اليهود في القرآن من كل المزايا التي خصهم واختصهم بها في التوراة ... فبعد أن فضلهم علي العالمين ... لعنهم بكفرهم ونقضهم للمواثيق والعهود ... فقال لهم أوفوا بعهدي أوفي بعهدكم ... ولكنهم لم يوفوا بما عاهدوا الله عليه ...
وعرف اليهود ... انهم لم يعودوا كما كانوا عليه من قبل من المفضلين والمقربين لله عز وجل ... وإنما جائت أمة جديدة حلت محلهم وأخذت مكانهم ... انها أمة سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام التي أصبحت خير أمة اخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله وحده لا تشرك به شيئآ .... وقد علم سيدنا موسي عليه السلام بهذا الامر في حياته ... فتمنى سيدنا موسي ان يكون من أمة سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام وطلب من الله ان يفرق بينه وبين القوم الفاسقين من اليهود .... وعلم بعد ذلك اليهود بأنهم سيستبدلون بقوم آخرين هم خيرآ منهم ... يؤمنون بالغيب ويقومون الصلاة ويؤتوا الزكاة ... ويفون بالنذر ... و يؤمنون بما انزل عليهم وبما انزل علي الذين من قبلهم وهم بالآخرة يوقنون ......! ..


أمة تحفظ العهد والوعد وتؤدي الآمنة تامر بالمعروف وتنهى عن المنكر وهم علي صلاتهم يحافظون ... وعلي ربهم يتوكلون .... وقد علم سيدنا موسي علبه السلام بهذا الامر عندما طلب سيدنا موسي عليه السلام لقاء ربه بعد حادثة العجل ... فاختار سيدنا موسي عليه السلام سبعين رجلآ من قومه .... من الذين لم يعبدوا العجل .....


للقاء ربه .... ليقدموا لربهم الاعتذار عن قومهم الذين فتنوا بالعجل ... وهم في اثناء ذهابهم للقاء ربهم أخذتهم الرجفة ( مثل الزلزال ) ... فخافوا ... لأنهم لم يكونوا متقوقعين أن يكون اللقاء والاستقبال بهذه الطريقة ... فقال موسي عليه السلام مخاطبآ ربه .... قال ربي لو شئت أهلكت هؤلاء الرجال واهلكتني معهم من قبل اللقاء ... فهل تهلكنا بما فعل البعض من قومنامن السفهاء من الذين عبدوا العجل ...!. ثم طلب سيدنا موسي عليه السلام من ربه العفو والمغفرة والرحمة .... وقال إنا هدنا إليك .... وكانت المفاجأة الكبري .... ان قال لهم الرب .... ان رحمتي سأكتبها للنبي الأمي سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام ... والذين سيتبعونه من أمته .... نعم البشري لامة سيدنا محمد بسيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام .... يالها من بشري عظيمة سبقت لامة سيدنا محمد قبل ان يبعث في عهد سيدنا موسي عليه السلام .... عندها عرف سيدنا موسي عليه اللسلام ... ان الامر لم يعد لبني اسرائيل وإنما انتقل الامر كله لامة جديدة ستظهر في آخر الزمان سيكون نبيها ورسولها هو خاتم النبين والمرسلين سيد الأولين والآخرين المصطفي علي جميع الخلق عليه افضل الصلاة والسلام ... وان أمته ستكون خير الامم اخرجت للناس .... عندها أيقن سيدنا موسي بالحقيقة فطلب من الله عزوجل ان يكتبه ويجعله من هذه الأمة أمة سيدنا محمد عليه افضل الصلاة وإسلام .... وأن يفرق بينه وبين بني اسرائيل هو وأخيه هارون ... فقال عليه السلام ربي لا املك الا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين .....!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلا أين يتجه ...... المشكل الفلسطيني ..... الاسرائيل ..... اليوم ....!.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: